تراجع الأسهم الأوروبية في ظل مخاوف من عودة تفشّي “كورونا”

بروكسل / يورو عربي | تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء، وفشلت في الاستفادة من ارتفاع قياسي لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 في وول ستريت.

ويخشى المستثمرون من عودة ظهور حالات الإصابة بفيروس كورونا الوبائي؛ ما من شأنه أن يضعف الانتعاش الاقتصادي الناشئ في القارة.

وبحلول الساعة 07:15 بتوقيت جرينتش، تراجع مؤشر “ستوكس 600 الأوروبي” 0.1٪، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز“.

وتصدرت خسائر المرافق “SX6P” والتعدين “SXPP” والنفط والغاز، بحسب المصدر ذاته.

كما تراجعت أسهم “بي.بي” و”توتال” و”رويال داتش شل” بين 0.4 وواحد بالمئة مع انخفاض أسعار النفط الخام بسبب مخاوف بشأن الطلب على الوقود في الولايات المتحدة.

وساعدت تريليونات الدولارات من التحفيز والارتفاع في أسهم التكنولوجيا مؤشر ستاندرد اند بورز 500 على تأكيد السوق الصاعدة يوم الثلاثاء.

لكن الشكوك حول قوة التعافي العالمي من الأزمة الصحية حدت من المكاسب في الأسواق الأخرى.

وانخفض سهم مجموعة المرافق الألمانية RWE ( RWEG.DE ) بنسبة 5.2٪ حيث أطلقت إصدار أسهم لتمويل شرائها لخط أنابيب تطوير مشروع نورديكس ( NDXG.DE ) لصناعة توربينات الرياح .

بينما قفزت مجموعة الشحن Maersk ( MAERSKb.CO ) بنسبة 5.6 ٪، حيث أعادت توجيه أرباح العام بأكمله فوق توقعاتها السابقة.

وجاء تراجع الأسهم الأوروبية في ظل فرض عدة دول في أوروبا قيودًا جديدة على السفر بسبب زيادة حالات الإصابة بفيروس “كورونا” الوبائي.

وستجعل السلطات الفرنسية ارتداء أقنعة الوجه أمر إلزامي في معظم أماكن العمل.

ومن المرجح أن تنطبق القاعدة الجديدة على جميع المساحات المشتركة في المكاتب والمصانع حيث يوجد أكثر من موظف واحد.

ومن المقرر أن يبدأ الإجراء في الأول من سبتمبر.

وشهدت فرنسا ارتفاعًا حادًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا منذ يوليو، وتستخدم الأقنعة بالفعل على نطاق واسع.

يبلغ متوسط ​​عدد الحالات الجديدة على مدار سبعة أيام الآن أكثر من 2000 حالة، أي ضعف ما كان عليه في بداية الشهر.

وأصيب حتى الآن حوالي 220 ألف شخص وتوفي أكثر من 30 ألفا.

وتأتي الزيادة في الوقت الذي تشجع فيه الحكومة الفرنسية على العودة إلى العمل من أجل سد فجوة بنسبة 11٪ في ميزانيتها.

قد يهمّك |

السيولة “تغرق” سوق المال في منطقة اليورو