تركيا والسعودية يتطلعان إلى تحسن العلاقات

بعد انتهاء أزمة الخليج

أنقرة- يورو عربي | قبل عامين كانت العلاقات بين تركيا والسعودية في واحدة من أضعف النقاط في تاريخ القوتين الإقليميتين بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في اسطنبول.

Advertisement

وأدى مقتل الصحفي في أكتوبر 2018 على يد عملاء سعوديين في قنصلية المملكة إلى إدانات تركية غير مسبوقة للحكومة السعودية.

وحينها كانت مسلطة الضوء على ما قالت إنه دور المقربين من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للبلاد، ومؤامرة لاغتياله.

 ومع ذلك تبدو العلاقات بين أنقرة والرياض اليوم على وشك العودة إلى الود.

ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى الانفراج بين قطر حليفة تركيا والكتلة التي تقودها السعودية والتي فرضت حظراً على الدوحة في عام 2017.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، شهد اجتماع لمجلس التعاون الخليجي اتفاق السعودية وحلفاءها على إعادة العلاقات مع الدوحة.

شمل ذلك إعادة فتح المجال الجوي والحدود مع قطر.

Advertisement

ورحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذه الخطوة ووصفها بأنها “مفيدة للغاية”.

وأضاف نأمل أن يعاد ترسيخ مكانتنا في التعاون الخليجي. هذا سيجعل التعاون الخليجي أقوى “.

وتبع التقارب عرض قطري للتوسط بين أنقرة والرياض.

وقال المبعوث القطري الخاص مطلق القحطاني “إذا رأى هذان البلدان أن لدولة قطر دور في هذه الوساطة، فمن الممكن القيام بذلك”.

وتابع “من مصلحة الجميع أن تكون هناك علاقات ودية بين هذه الدول”.

وقبل اجتماع مجلس التعاون الخليجي، كانت هناك مؤشرات على تحسن العلاقات.

ففي بداية قمة مجموعة العشرين في نوفمبر، تحدث أردوغان والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عبر الهاتف.

وقال مكتب الرئيس التركي إن الزعيمين “اتفقا على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة من أجل تعزيز العلاقات الثنائية وتسوية القضايا”.

والتقى وزراء خارجية البلدين في وقت لاحق في مؤتمر لمنظمة التعاون الإسلامي في النيجر.

وبعد ذلك قام التركي مولود جاويش أوغلو بالتغريد على أن شراكتهم “لن تفيد بلداننا فحسب، بل منطقتنا بأكملها”.

في حين حدد الانقسام العديد من القضايا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في السنوات الأخيرة.

فيما كانت التطورات السياسية على الجانب الآخر من العالم هي التي لعبت دورًا رئيسيًا في تشكيل المواقف الجديدة في أنقرة والرياض، وفقًا للمحللين.

وقال علي بكير، أستاذ مساعد باحث في جامعة كاليفورنيا “السبب الرئيسي هو أن [الرئيس الأمريكي السابق دونالد] ترامب خسر الانتخابات”.

وتابع “تعتقد السعودية أنه إذا ضغط [الرئيس جو] بايدن على الرياض، فعليهم البحث عن خيارات جديدة مركز ابن خلدون بجامعة قطر”.

وتتوقع كل من المملكة العربية السعودية وتركيا أن إدارة بايدن القادمة ستغير بشكل كبير أولوياتها في المنطقة.

وذلك من خلال التراجع عن سياسة ترامب في مواجهة إيران بلا هوادة، والتركيز بشكل أكبر على حقوق الإنسان.

موضوعات أخرى:

انفجار في الرياض والسعودية تعلن اعتراضها “هدفًا معاديًا”