تشارلي إبدو تثير الجدل في لندن بعد رسم كاركاتيري

لندن- يورو عربي | أثارت مجلة شارلي إبدو الفرنسية انتقادات واسعة النطاق بعد نشر رسم كاريكاتوري على غلافها الأمامي يصور فيه الملكة إليزابيث الثانية راكعة على رقبة ميغان ماركل.

Advertisement

والرسوم الكاريكاتورية، التي تصف نفسها بأنها كوميديا ​​ساخرة، تحاكي اللحظات الأخيرة لجورج فلويد، الأمريكي الأسود الذي توفي العام الماضي بعد أن جثا ضابط شرطة أبيض على رقبته.

وأشعلت وفاة فلويد احتجاجات “حياة السود مهمة” في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم.

ويأتي غلاف مجلة Charlie Hebdo في أعقاب مقابلة تلفزيونية اتهمت فيها ماركل أعضاء من العائلة المالكة البريطانية بالإدلاء بتعليقات عنصرية حول لون بشرة طفلها الذي لم يولد بعد.

وماركل لديها أم سوداء وأب أبيض.

وجاء تعليق الغلاف على النحو التالي: “لماذا غادرت ميغان باكنغهام”.

Advertisement

وظهرت ماركل، دوقة ساسكس وزوجة الأمير هاري، ملقاة على الأرض بينما كانت الملكة راكعة على رقبتها قائلة: “لأنني لم أعد أستطيع التنفس”

وكان غلاف المجلة من أكثر الموضوعات التي تم ذكرها على وسائل التواصل الاجتماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع وتعرض لانتقادات في الغالب.

وكتبت منظمة The Black and Asian Lawyers For Justice على تويتر أن الغلاف كان “عنصريًا فاشياً”.

وأشارت إلى أنه مثير للاشمئزاز” واتهم المجلة باستخدام صدمة فلويد من أجل الربح.

ونشرت صحيفة ديلي إكسبريس القصة مع القراء: “اشمئزاز كما تصور تشارلي إبدو الملكة راكعة على رقبة ميغان ماركل مثل جورج فلويد.”

واستخدمت الشمس العنوان الرئيسي “مثير للاشمئزاز” لنفس القصة.

وتعرضت صحيفة شارلي إبدو مرارًا وتكرارًا لانتقادات في الماضي لنشرها رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد.

وأثار ذلك احتجاجات كبيرة في البلدان ذات الأغلبية المسلمة.

وقُتل 12 رسامًا وموظفًا على يد مجموعة من الإرهابيين في عام 2015 بعد أن أعادت المجلة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي.

وهي التي تم تداولها لأول مرة في عام 2005 من قبل صحيفة Jylland-Posten الدنماركية.

وفي عام 2020، أعادت المجلة نشر الرسوم الكرتونية المثيرة للجدل وقتل مدرس فرنسي في هجوم إرهابي بعد عرضها على طلابه.

وتدافع الحكومة الفرنسية عن نشرة المجلة المثيرة للاستفزاز، قائلة إنه لا يمكن إعاقة حرية التعبير.

المزيد:

لماذا أعادت “شارلي ايبدو” نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد؟