تطور مفاجئ بقواعد عسكرية أمريكية تستضيف الأفغان

 

Advertisement

نيويورك – يورو عربي| كشفت وكالة “رويترز” عن مغادرة مئات الأفغان الذين أجلتهم أمريكا من وطنهم لقواعدها العسكرية دون انتظار إتمام الإجراءات الخاصة بإعادة توطينهم.

ونقلت عن مصدرين أن عدد هذه “المغادرات المستقلة” يتجاوز 700 حالة لكن الرقم الحقيقي أكبر، ما يمثل “تطورات مفاجئة”.

وبينت الوكالة أن الأفغان الذين نقلوا إلى الولايات المتحدة خلال عملية الإجلاء المتسارعة والفوضوية من كابل بلغوا 53 ألف شخص.

وذكرت أنهم باتوا يحظون فقط بتصريح الإقامة الإنساني المؤقت عقب عملية معقدة وطويلة وغير محدودة زمنيا لإعادة توطينهم.

بينما رفض متحدث باسم وزارة الأمن الداخلي الأمريكية التعليق على هذه الأرقام.

وألمح إلى أن الأفغان الذين يغادرون القواعد الأمريكية لديهم غالبا أقارب أو أصدقاء أو تصاريح إقامة دائمة أو تأشيرات خاصة.

Advertisement

ومع تقدم حركة طالبان في أفغانستان، “تتفاقم” موجة جديدة من اللاجئين على حدود تركيا بحسب تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا، التي تستضيف بالفعل أكبر عدد من اللاجئين في العالم،

على وشك موجة جديدة من أفغانستان بعد أن وصل مسلحو طالبان إلى العاصمة كابول.

ودخلت حركة طالبان العاصمة الأفغانية في وقت سابق اليوم الأحد، وعززت قبضتها على البلاد مجددا بعد عقدين

من إطاحة الولايات المتحدة بها من السلطة.

وتستضيف تركيا بالفعل نحو 6 ملايين لاجئ، معظمهم من سورية والعراق. في وقت سابق من هذا الشهر،

وقال مدير الاتصالات في حكومة أردوغان، فخر الدين ألتون إن تركيا لن تكون “غرفة انتظار” للاجئين الأفغان، وانتقد الولايات المتحدة لتوصيتها

بأن يطلب الأفغان الخائفون من طالبان اللجوء في أمريكا من دول ثالثة.

وتحاول الولايات المتحدة قبل إتمام انسحابها من أفغانستان لإجلاء الأفغان الذين عملوا مع قواتها،

عبر فتح أبوابها أمام آلاف معرّضين لمواجهة خطر الانتقام من حركة طالبان.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان الإثنين أنه “في ضوء ارتفاع مستويات العنف الذي تمارسه طالبان،

تعمل الحكومة الأميركية على توفير فرصة لأفغان معيّنين، بمن فيهم أولئك الذين عملوا مع الولايات المتحدة،

لإعادة توطينهم كلاجئين في الولايات المتحدة”.

واعتبرت أن “هذا التصنيف يوسّع الفرص لإعادة توطين في الولايات المتحدة بشكل دائم لآلاف الأفغان وأفراد عائلاتهم المباشرين

الذين قد يكونون عرضة للخطر نظرا لارتباطهم بالولايات المتحدة، لكنهم غير مؤهلين للحصول على تأشيرات هجرة خاصة”

تُمنح عادة لمترجمين وأشخاص عاونوا الجيش الأميركي.

وحدّد الرئيس الأميركي جو بايدن تاريخ 31 أغسطس كموعد نهائي لانسحاب القوات الأميركية بشكل تام،

في محطة تسبق إحياء بلاده الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر، التي كانت سبباً في إيفادها إلى أفغانستان.

وبدأت الخارجية الأميركية بالفعل منح هؤلاء تأشيرات سفر خاصة. ووصلت دفعة أولى من مئتي شخص إلى الولايات المتحدة،

من إجمالي 2500 شخص اجتازوا كل مراحل الحصول على تأشيراتهم وينتظرون أن يحين دورهم خلال الأسابيع المقبلة.

ومن المقرر نقل أولئك الذين ما زالت ملفاتهم عالقة إلى قواعد أميركية في الخارج بانتظار حصولهم على تأشيرات الدخول.

وبحسب البيت الأبيض، طلب قرابة عشرين ألف أفغاني عملوا لحساب الجيش الأميركي استقبالهم في الولايات المتحدة،

إلا أنّ تقديرات ترجّح أن يصل عددهم إلى مئة ألف، إذا ما تمّ احتساب أفراد عائلاتهم.

وجميعهم ليسوا مخولين للحصول على تأشيرات هجرة خاصة.