تعرف على هدف زيارة أول وزير بريطاني للسودان

الخرطوم- يورو عربي | أعلنت السفارة البريطانية اليوم الخميس عن تقديم مساعدات بقيمة 55 مليون دولار للسودان خلال زيارة وزير خارجيتها للخرطوم.

وأعلن دومينيك راب في بيان “صرف 40 مليون جنيه (54.9 مليون دولار).

وسيكون هذا الدعم لبرنامج دعم الأسرة في السودان -لتزويد 1.6 مليون شخص بالدعم المالي المباشر.

ووصل راب إلى السودان مساء الأربعاء في أول زيارة يقوم بها وزير خارجية بريطاني للدولة الواقعة في شرق إفريقيا منذ أكثر من عقد.

وقالت السفارة إن الزيارة تظهر “دعم” المملكة المتحدة لعملية الانتقال في السودان بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل 2019 بعد أشهر من الاحتجاجات الجماهيرية ضد حكمه”.

والتقى كبير الدبلوماسيين البريطانيين برئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

إضافة لرئيس المجلس الحاكم في السودان عبد الفتاح البرهان ومسؤولين آخرين.

وخلال اجتماعه مع حمدوك، قال راب إن المملكة المتحدة مستعدة “لدعم تخفيف ديون السودان بمجرد تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية”.

ويمر السودان بمرحلة انتقالية صعبة منذ الإطاحة بالبشير الذي اتسم حكمه المستمر منذ ثلاثة عقود بالصعوبات الاقتصادية والصراعات الداخلية والعقوبات الدولية.

وسعت حكومة ما بعد البشير إلى تحسين مكانتها بين المجتمع الدولي.

وفي أكتوبر / تشرين الأول، وقعت اتفاقية سلام مع الجماعات المتمردة الرئيسية في البلاد على أمل إنهاء الصراعات طويلة الأمد.

كما أنها تقيم علاقات أوثق مع الولايات المتحدة، وفي الشهر الماضي، أزالت واشنطن الخرطوم من قائمتها السوداء لـ “الدول الراعية للإرهاب”.

وتأتي زيارة راب للسودان بعد أيام من الاشتباكات الدامية في منطقة دارفور المضطربة بالبلاد خلفت أكثر من 200 قتيل وعشرات الجرحى.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، وقع السودان مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة لسداد متأخرات السودان للبنك الدولي.

وقالت الحكومة “ستمكن هذه الخطوة السودان من استعادة الوصول إلى أكثر من مليار دولار من التمويل السنوي من البنك الدولي لأول مرة منذ 27 عامًا”.

ونهاية أكتوبر الماضي قال السودان إنه وقع اتفاقية مع الولايات المتحدة لاستعادة الحصانة السيادية للبلاد.

وقالت وزارة العدل حينها في بيان إن الاتفاقية ستسوي جميع القضايا المرفوعة ضد السودان في المحاكم الأمريكية.

وذلك بشأن تفجيرات عام 1998 لسفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا.

وبحسب البيان، وافقت الخرطوم على دفع 335 مليون دولار كتعويض لأسر ضحايا تفجيرات 1998 الأمريكية.

ويأتي الاتفاق في إطار تحركات واشنطن لشطب السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وقالت الوزارة، بموجب الاتفاق، “يصبح الوضع القانوني للسودان مثل دول أخرى ليست على قائمة الدول الداعمة للإرهاب”.

في 23 أكتوبر، أعلنت وزارة الخارجية السودانية أن الحكومة السودانية الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وفي نفس اليوم، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده بدأت عملية شطب السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب.

إقرأ المزيد:

الأورومتوسطي يصدر تقريرًا عن آثار الأزمات على حياة السودانيين