تعرف على هدف زيارة المبعوث الأوروبــي للخرطوم

الخرطوم- يورو عربي | من المقرر أن يصل المبعوث الأوروبــي خاص إلى السودان يوم الأحد لإجراء محادثات تهدف إلى تخفيف التوتر مع إثيوبيا بشأن النزاع الحدودي.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبــي في السودان “كلف الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، وزير الخارجية الفنلندي، بيكا هافيستو، بزيارة السودان وإثيوبيا كمبعوث خاص للاتحاد الأوروبي”.

وأضاف البيان أن الزيارة تهدف إلى “المساعدة في تخفيف حدة التوتر بين السودان وإثيوبيا”.

إضافة لمعرفة كيف يمكن للمجتمع الدولي تقديم الدعم في إيجاد حلول سلمية للأزمات الحالية التي تواجه المنطقة، وفق البيان.

ومن المتوقع أن يبقى هافيستو في الخرطوم يومين.

فيما سيلتقي بكبار المسؤولين السودانيين، بمن فيهم عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني.

وقال البيان إنه سيلتقي أيضًا برئيس الوزراء عبد الله حمدوك ووزير الخارجية عمر قمر الدين.

وشهدت العلاقات بين الخرطوم وأديس أبابا توترات.

وجاء ذلك بسبب اتهامات سودانية لإثيوبيا بدعم عصابات استهدفت أراض سودانية إلى جانب تعثر المحادثات بشأن ترسيم الحدود.

في سياق آخر وصل أمس السبت وفد من الاتحاد الأوروبــي إلى عاصمة اليمن المؤقتة عدن لبحث فرص السلام مع الحكومة المشكلة حديثًا.

وهذه الزيارة هي الأولى لوفد أوروبي منذ عودة الحكومة اليمنية إلى عدن في 30 ديسمبر من السعودية.

وتشمل البعثة سفراء فرنسا وهولندا وبلجيكا والنرويج وألمانيا وفنلندا والسويد وأيرلندا، بحسب مصدر حكومي.

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لأنه غير مخول بالتحدث لوسائل الإعلام، ـن الوفد وصل على متن طائرة خاصة.

وتابع “الوفد في اليمن لإجراء محادثات مع الحكومة حول عدد من القضايا المتعلقة بفرص السلام في اليمن”.

وقال إنه من المقرر أن يلتقي المندوبون الأوروبــي ين برئيس الوزراء معين عبد الملك ووزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك في إطار زيارتهم.

في 18 ديسمبر / كانون الأول، تم الإعلان عن حكومة تقاسم السلطة على أساس اتفاق الرياض في اليمن التي مزقتها الحرب وتضم 24 وزيراً.

ومن بينهم وزراء الحكومة ممثلون عن المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، المدعوم من الإمارات العربية المتحدة.

ويعاني اليمن من أعمال عنف وعدم استقرار منذ عام 2014.

إقرأ المزيد:

وفد أوروبي يصل اليمن لدفع جهود السلام