تعرّف على تفاصيل الدعوى القضائية الهولندية ضد سوريا

أمستردام / يورو عربي | قالت الخارجية الهولندية يوم الجمعة إنّها تستعد لرفع قضية ضدّ سوريا في أعلى محكمة في الأمم المتحدة؛ سعيًا لمحاسبة حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

جاء ذلك بحسب ما أعلن وزير الخارجية الهولندي خلال جلسة في البرلمان الهولندي.

وبيّن الوزير أنّ هولندا تسعى لمحاسبة حكومة الأسد على انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك التعذيب واستخدام الأسلحة الكيماوية.

ونقلت وكالة “رويترز” أنّ الحكومة الهولندية أبلغت سوريا بهذه الخطوة القانونية.

ويعدّ هذا التبليغ إجراء ضروري يستبق أي قضية محتملة في محكمة العدل الدولية، وهي محكمة الأمم المتحدة للنزاعات بين الدول في لاهاي.

وكتب وزير الخارجية ستيف بلوك في رسالة إلى المشرّعين “أعلنت هولندا اليوم قرارها تحميل سوريا المسؤولية بموجب القانون الدولي عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والتعذيب على وجه الخصوص”.

وأشار الوزير الهولندي إلى التزام سوريا باحترام اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، التي صادقت عليها دمشق عام 2004.

وجرى اتّخاذ هذه الخطوة الهولندية بعد أن أعاقت روسيا جهودًا متعددة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وكان هناك مساعٍ لإحالة قضية تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

لكنّ روسيا، أكبر حليف وداعم لنظام الأسد في سوريا، أعاقت هذه الجهود.

وتختص محكمة الجنائية الدولية، الواقع مقرّها في لاهاي، في محاكمة أفراد على جرائم حرب.

وشدّدت الرسالة الهولندية على أنّ نظام الأسد قد ارتكب جرائم مروعة مرة تلو الأخرى في سوريا خلال الحرب الأهلية.

وأكّدت على أنّ “الأدلة دامغة” على هذه الجرائم.

وقالت الرسالة “يجب أن تكون هناك عواقب”.

وتابع الوزير بلوك “أعداد كبيرة من السوريين تعرضوا للتعذيب والقتل والاختفاء القسري، وتعرّضوا لهجمات بالغازات السامة، أو فقدوا كل شيء يفرون للنجاة بحياتهم”.

وذكرت هولندا أنّ الحرب الأهلية في سوريا المستمرة منذ عشر سنوات قتلت 200 ألف مدني على الأقل.

كما قالت إنّ هذه الحرب قد خلّفت أيضًا 100 ألف في عداد المفقودين وأجبرت 5.5 مليون على الفرار إلى الدول المجاورة.

قد يهمّك |

سحب تصاريح الإقامة لعشرات السوريين في هولندا .. والسبب!

هولندا تقرّر مقاضاة روسيا أمام المحكمة الأوروبية