تفاصيل الخصام الحاد بين الأمير هاري وشقيقه الأمير ويليام

لندن – يورو عربي | كشف أحد مؤلفي كتاب السيرة الذاتية الخاص بالأمير هاري وزوجته ميغان ماركل عن تفاصيل الخلاف الحاد الذي اندلع بين الأمير هاري وشقيقه الأمير ويليام.

وذكر المؤلف أوميد سكوبي أنّ الأميرين البريطانيين لما يتحدّثا مع بعضهما لمدّة شهرين بعد إعلان الأمير هاري الانفصال الملكي.

وأضاف سكوبي بأنّ الأميرين البريطانيين “بالكاد يتحدثان” حاليًا.

وأشار إلى أنّ إصلاح العلاقة بينهما يحتاج وقتًا حتى تعود الأمور إلى طبيعتها، بحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ورافق سكوبي الأمير هاري وزوجته ميغان في مجموعة متنوعة من الجولات.

وقال في مقابلة تلفزيونية يوم الأحد إنّ “الأمير ويليام كان غاضبًا جدًا من شقيقه الأصغر بسبب قيامه هو وزوجته ميغان ماركل بالإعلان عن عزمهما التنحي عن واجباتهما الملكية، وعن خططهما المستقبلية على حسابهما على (إنستغرام)”.

وأضاف بأنّ الأمير ويليام شعر أنّ تصرّف دوق ودوقة ساسكس “أضرّ بسمعة العائلة المالكة”.

وذكر أنّ ويليام لم يكن يرغب في أن يقوم هاري وميغان بنشر القرار والخطط الملكية على الملأ.

وعلى إثر هذا الأمر احتدم الشقاق والخلاف بين الأميرين الشقيقين، واتّسعت المسافات بينهما، بحسب المؤلف سكوبي.

وذكر سكوبي أنّ الأميرين لم يتحدّثا لمدّة شهرين بعد الإعلان.

وأضاف بأنّهما حاليًا بالكاد يتحّدثان مع بعضهما، معربًا عن اعتقاده بأنّهما يحتاجان إلى مزيد من الوقت حتى تعود العلاقة بينهما على طبيعتها.

ولفت في حديثه إلى أنّ علاقة ميغان، زوجة الأمير هاري، وكيت، زوجة الأمير ويليام، لم تكن جيّدة على الإطلاق منذ التقائهما.

وسبق ونشرت وسائل إعلام بريطانية تقارير عن حدوث أزمة بين الأميرين هاري وويليام.

وتناولت التقارير توتّر العلاقة بين الشقيقين خاصة بعد زواج هاري من ميغان.

وذكرت أنّ دوق ودوقة ساسكس قد شعرا بأنّه قد تمّ إقصاءهما من العائلة المالكة؛ بسبب طريقة تعامل ويليام وزوجته كيت معهما.

لكنّ الأميرين الشقيقين استنكرا هذه التقارير الإعلامية ووصفاها بـ”الشنيعة”.

يشار إلى أنّ الأمير البريطاني هاري (35 عامًا) تزوّج من الممثلة الأمريكية ميغان ماركل (38 عامًا) في مايو/أيار 2018.

وفي مايو/أيار 2019 رُزقا بطفل أسمياه “آرتشي”، وهما يعيشان حاليًا في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية بعد تنازلهما عن أدوارهما الملكية.

قد يهمّك |

الأمير هاري وزجته ميغان يهربان من منزلهما في لوس أنجلوس