تفاصيل مثيرة عن ضابط المخابرات في ألمانيا المعتقل في برلين  

برلين – يورو عربي| كشفت مصادر أمنية في ألمانيا تفاصيل مثيرة عن موظف جهاز المخابرات الفدرالية الألمانية المعتقل سابقا يعمل بقسم التحليلات وبإمكانه الوصول ببيانات وكالة الاستخبارات الغربية الأخرى.

Advertisement

وقالت بوابة Focus-online إن كارستن المشتبه بتسريبه أسرار الدولة، لديه حق الوصول للمعلومات للحصول عليها أثناء التنصت على المكالمات الهاتفية.

وذكرت أنه جرى مشاركتها مع دائرة الاستخبارات الفدرالية من وكالات استخبارات غربية أخرى من ألمانيا.

وأشارت البوابة إلى أنه يدور هنا خصوصًا مع وكالة الأمن القومي الأمريكية ومركز الاتصالات الحكومية البريطانية GCHQ.

وزعم مكتب المدعي العام الألماني في كارلسروه أن المشتبه به “أرسل معلومات حصل عليها بسياق أنشطته المهنية إلى جهاز المخابرات الروسي”.

وأشار إلى أنه “لا تفاصيل حول نوع البيانات التي يمكن أن يكشف عنها المشتبه به”.

كما  نشرت وسائل إعلام ألمانية تفاصيل مثيرة عن حملة الاعتقالات التي طالت مجموعة تابعة لليمين المتطرف في ألمانيا، يشتبه بتخطيطها لشن هجوم على البرلمان.

Advertisement

وقالت القناة الأولى الألمانية إن 3000 عنصر من القوات الخاصة الألمانية والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب شاركوا بحملة اعتقالات لتنظيم مواطني الرايخ.

وأشارت إلى أن الحملة جاءت عقب الكشف عن تخطيط التنظيم لشن هجمات مسلحة لإزاحة النظام الدستوري في ألمانيا.

وبينت القناة أن هاينريش رويس المنحدر من عائلة أميرية من عهد الرايخ هو الشخصية المحورية لهذه المجموعة.

وكشفت عن أنه تدرب عناصرها بقصر أميري يملكه في ولاية تورنغن في ألمانيا.

ونبهت القناة المحلية إلى أنه جرى اختيار أعضاء للحكومة المزمع تنصيبها وفق المخطط بعد خلع الحكومة الفيدرالية ألمانيا.

وأوضحت أنه سبق وأن ظهر رويس الذي ينظر إليه كوصي على عرش الرايخ بأوساط حركة مواطني الرايخ بمناسبات عدة.

من هي حركة مواطني الرايخ؟

وقالت إنه يطرح فيها نظريات المؤامرة التي تتمحور حولها أفكار الحركة.

ونقلت عنه قوله مؤخرًا إن الجمهورية الفيدرالية ليست دولة ذات سيادة وهي مازالت تحت سيطرة الحلفاء.

فيما قال مدعون فدراليون في بيان إن أفرادا من حركة “مواطني الرايخ” (رايخسبرغر)، يشتبه باستعداد ملموس لاقتحام البرلمان بعنف مع مجموعة صغيرة مسلحة”.

وأعلنت السلطات الألمانية تنفيذها صباحًا عملية كبرى لمكافحة “الإرهاب”.

وأصدر فيه الادعاء العام أوامر باعتقال 25 مشتبها بانتمائهم لتنظيم “حركة مواطني الرايخ”.

مواطني الرايخ ويكبيديا

وقال وزير العدل الألماني ماركو بوشمان، “إن المدعي العام يحقق في شبكة إرهابية مشتبه بها في التخطيط لهجوم مسلح على مؤسسات دستورية”.

فيما أمر الادعاء العام في ألمانيا باعتقال بحق 25 فردا يشتبه في انتمائهم إلى لتنظيم “حركة مواطني الرايخ”.

وذكرت متحدثة باسم الادعاء العام في كارلسروه لوكالة الأنباء الألمانية، إن السلطات شنت الحملة في 11 ولاية ألمانية.

ولم يعلن بعد عن تفاصيل جديدة.

وأعضاء “مواطني الرايخ” لا يعترفون بالدولة الألمانية الحديثة التي تأسست بعد انهيار النازية، ولا بقوانينها.

لكن يتمنع هؤلاء عن دفع الضرائب والمخصصات الاجتماعية، ويؤكد أن “الإمبراطورية الألمانية” قائمة.

 

إقرأ أيضا| ألمانيا تحاكم نازيين جددا بتهمة التخطيط لاستهداف مساجد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.