تيدروس غيبريسوس: فيروس كورونا أضاع التعددية

جنيف- يورو عربي | أخبر رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس الجمعية العامة للأمم المتحدة أن جائحة الفيروس التاجي أدى إلى تمدد نسيج التعددية.

وقال تيدروس غيبريسوس عبر رابط فيديو من جنيف: “خلال الـ 75 عامًا الماضية، حققت الأمم المتحدة العديد من النجاحات والعديد من التحديات”.

وتابع “لكن ليس أكثر من جائحة كورونا الذي تسبب في توتر نسيج التعددية”.

وقال إن الوباء أظهر ما يمكن أن تفعله الأمم المتحدة في أفضل حالاتها، وحدد حالة البلدان التي لديها أنظمة صحية عامة قوية.

وقال إنها تتعامل بشكل أفضل مع الفيروس الفتاك.

ولقد أظهر الوباء ما هو قادر على القيام به في أفضل حالاته وأسوأه، مما يلهم أعمال التعاطف والتضحية بالنفس، وفق قوله.

ووفقًا لما قاله تيدروس، الذي ساعد العديد من البلدان نجح في منع أو احتواء انتقال واسع النطاق مع إثبات مثبت تدابير الصحة العامة.

“لقد أثبتت هذه البلدان أنه بالعلم والتضامن والتضحية، يمكن ترويض هذا الفيروس ويمكن إيقاف هذا الفيروس”.

وقال تيدروس “لكن عندما يغرق العلم بنظريات المؤامرة، حيث يقوض الانقسام التضامن عندما يتم استبدال التضحية بالمصلحة الذاتية”.

 

وأضاف “يحتاج العالم إلى قيادة الدول في الأمم المتحدة، لإنهاء الوباء وبناء عالم ما بعد الجائحة”.

وأشار تيدروس إلى أنه تم الإبلاغ عن أكثر من 60 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا إلى منظمة الصحة العالمية وقتل 1.5 مليون شخص.

وقال “على الرغم من أن هذه أزمة صحية عالمية، فمن المهم أن نتذكر أنه لم تستجب كل الدول بشكل متساو.

وكذلك لم تتأثر جميع الدول بشكل متساوٍ، وفق تيدروس.

وقال تيدروس إنه على الرغم من سنوات من التحذيرات، فإن العديد من الدول لم تكن مستعدة لفيروس كورونا.

وتابع “افترض الكثيرون خطأً أن أنظمتهم الصحية القوية ستحميهم”.

وقال تيدروس إن “العديد من البلدان التي قدمت أفضل أداء لديها خبرة حديثة في الاستجابة”.

وذلك لتفشي مثل السارس وفيروس كورونا وفيروس H1N1 والأمراض المعدية الأخرى”.

وأضاف “الآن، يجب على جميع البلدان تطوير نفس الذاكرة العضلية والاستثمار في التدابير التي من شأنها توقع السيطرة السائدة والتخفيف من الأزمة المقبلة”.

وقال تيدروس “من الواضح أيضًا أن النظام العالمي للتأهب يحتاج إلى اهتمام. اللوائح الصحية الدولية أداة قانونية قوية.

وأكد أنه يجب على الدول استخدامها بشكل أكثر فعالية.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية إن الوباء أكد أهمية التغطية الصحية الشاملة.

وقال “في مواجهة الوباء، قدمت العديد من البلدان اختبارات وعلاجًا مجانيًا ووعدت بالتطعيم المجاني لسكانها”.

لقد أدركوا أن القدرة على الدفع لا ينبغي أن تكون الفرق بين المرض والصحة والحياة والموت، وفق تيدروس.

موضوعات قد تهمك:

الأمم المـتحدة تدعو إلى وصول عادل للقاح كورونا