جورجينا رودريغز تُغضب متابعيها.. ما علاقة القديسة تريزا؟

 

Advertisement

نيويورك – يورو عربي| تسببت صورة لعارضة الأزياء النجمة العالمية ​جورجينا رودريغز​ جدل من جلسة تصوير خضعت لها لصالح مجلة L’officiel بجدل واسع بين جمهورها.

وتربعت جورجينا على غلاف عدد المجلة، وظهرت مرتدية فستانًا أبيض وتضع وشاحًا أبيض على رأسها.

وأرفقت رودريغز الصورة بتعليق: “من لا يعيش ليخدم، لا يخدم ليعيش” القديسة تريزا دي كالكوتا.

وتسبب التعليق بغضب واسع بين متابعيها الذين قالوا إنها تقصد أن تشبه نفسها بالأم تريزا.

وحسمت عارضة الأزياء الأمريكية الشهيرة ​جورجينا رودريغز​ الجدل بشأن ما يشاع عن انفصالها عن حبيبها لاعب كرة القدم ​كريستيانو رونالدو​.

وكشفت النجمة حقيقة الأمر، بنشر صورة عبر حساباتها بموقع التواصل الاجتماعي برفقة أولادهما، بعد إعدادها لوجبة طعام لهم.

Advertisement

وعمدت جورجينا لمشاركة الصورة مع رونالدو، الذي لم يظهر معهم في الصورة.

يذكر أن علاقة جورجينا ودولوريس “والدة رونالدو” يسودها كل الاحترام ولا صحة للأقاويل عنهما.

 

وكشفت عارضة الأزياء ​العالمية الشهيرة جورجينا رودريغز​ عن ثروتها التي نجحت في جمعها على مدار 4 سنوات على بداية مسيرتها الفنية.

وبدأت الأنظار تتجه لها مع بدء علاقتها بنجم كرة القدم البرتغالي ​كريستيانو رونالدو​، رغم أنها جميلة وجذابة وتتمتع بمواصفات تخولها بالنجاح بعرض الأزياء.

وكانت جورجينا تعمل بائعة لدى ماركة عالمية ويقال إن ذلك أتاح لها فرصة التعرف على رونالدو.

وبعد بداية العلاقة باتت تصدر أغلفة المجلات وسفيرة ووجه إعلاني ودعائي لعديد الماركات.

وسمح ذلك لها بتحصيل مبالغ مالية كبيرة جدًا.

وباتت تقدر ثروة جورجينا بحوالي 10 مليون دولار جمعتها في 4 سنوات فقط.

وأعلنت صحيفة “صنداي تايمز” انضمام مغنية البوب ريهانا، لأول مرة إلى قائمتها لأغنى الموسيقيين في المملكة المتحدة.

لكن جاءت بثروة تبلغ بنحو 468 مليون جنيه إسترليني (574 مليون دولار).

وبهذا احتلت الفنانة المولودة في بربادوس والمقيمة حالياً في لندن، المرتبة الثالثة في ترتيب الأكثر ثراء، بعدما تقدمت على المغنيين البريطانيين إلتون جون وميك جاجر.

ويسبق الفنانة الأمريكية في هذا الترتيب، كل من أندرو لويد ويبر، وبول مكارتني عضو البيتلز السابق.

وشغل هذين الفنانيْن – بثروات متطابقة- المركز الأول بـ 800 مليون جنيه إسترليني (981 مليون دولار) لكل منهما.

وتعود أرباح ريهانا إلى حد كبير إلى شركة مستحضرات التجميل (Fenty Beauty ).

وتمتلك بها حصة بنسبة 15%، بقيمة 351 مليون جنيه إسترليني (430 مليون دولار).

ويشار إلى أن المغنية البالغة 32 عاماً لم تصدر ألبوماً جديداً منذ 2016.

زهي استثناء في هذا التصنيف لأغنى الموسيقيين في المملكة المتحدة.

إذ وصل معظمهم إلى النجومية العالمية في ستينيات وسبعينات القرن الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، تجعلها هذه الثروة أغنى فنانة ليس فقط في هذا البلد.

ولكن في جميع أنحاء العالم، فوق المغنيات الأخريات مثل مادونا وسيلين ديون وبيونسيه، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية.

 

للمزيد| “ريهانا” ثالثة ترتيب الفنانين الأكثر ثراء في بريطانيا

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

 

التعليقات مغلقة.