جوني ديب وصديقه إلى قفص الاتهام.. والسبب أغنية

نيويورك – يورو عربي| تعرض النجم العالمي ​جوني ديب​ وصديقه ​جيف بيك إلى اتهامات جديدة تتعلق بسرقة كلمات أغنية “Sad Motherfuckin’ Parade” في ألبوم “18”.

Advertisement

وذكرت صحيفة “نيويورك بوست” أن عالم فلكلور يُدعى بروس جاكسون اتهم الثنائي ديب وبيك، بسرقة كلمات الأغنية من كتابه.

وأشارت إلى أنه أكد سرقة ديب لقصيدة لسجين سابق التقى به عام 1974 بولاية ميسوري، وتحمل اسم “Hobo Ben”.

ونبه العالم إلى أنهما لم يضيفا لها سوى سطرين، والباقي كله مستنسخ عن القصيدة.

وأكد جاكسون أن هذه المرة الأولى التي يواجه بها هكذا فعل منذ 50 عامًا، ويتخذ الإجراءات القانونية اللازمة لحفظ حقوقه الفكرية.

واستبقت الفنانة الأمريكية ​آمبر هيرد​ الرسوم الباهظة كتكلفة محاكمة التشهير ضدها من النجم العالمي ​جوني ديب​ والتي يطالب فيها بتعويض 50 مليون دولار، بإعلان إفلاسها.

واستأنفت للمحكمة على قضية التشهير بحكمها النهائي منذ أكثر من شهر في فرجينيا في مقاطعة فيرفاكس.

Advertisement

وقدمت آمبر الطلب كانت قد قدمت استئنافاً قبل أسبوع واحد فقط، بحجة وجود احتيال من قبل المحلفين، وتم رفض الطلب بأمر مكتوب.

واعتبرت القاضية عدم وجود دليل على الاحتيال أو المخالفة من قبل المحلف، والحكم يجب أن يبقى سارياً.

ويطرح النجم العالمي ​جوني ديب​ قريبا أغنية جديدة تحاكي التجربة التي خاضها بالمحاكم مع طليقته ​آمبر هيرد​ مؤخرًا، ضمن أحداث دعوى التشهير.

وقالت صحيفة “ذا غارديان” إن جوني سيقدم أغنية ستطرح يوم 15 الشهر الجاري.

وذكرت أنه وقبل الثانية التي لم يتحدث عنها، لكنها بنفس الألبوم الذي يحمل اسم “18”.

وأشارت إلى أنه سجلهما جوني ديب برفقة صديقه المقرب جيف بيك.

وأكد بيك خلال تواجده برفقة جوني، أنهما استوحيا عنوان الألبوم عندما كانا يستذكران أيام المراهقة عندما كانا في الثامنة عشر من العمر.

وقال موقع tmz الدولي إن النجم العالمي جوني ديب بات ملزما بدفع مبلغ 38 ألف دولار للمحكمة كرسوم تسدد لصالح اتحاد الحريات المدنية.

وذكر الموقع أن سبب دفع المبلغ عقب اضطرار لجنة المحامين الخاصة بـ جوني ديب لمحاولة الوصول لوثائق خاصة بنفي ادعاءات آمبر هيرد سابقًا.

وأشار إلى أن الوثائق بشأن تبرعها بمبلغ سبق وحصلت عليه من جوني ديب بأول قضية جمعت بينهما.

ومع نفي ادعاءها بالتبرع بالمبلغ المالي حول جوني ديب ومحاميه مسار القضية بينهما لإثبات كذب وادعاءات آمبر هيرد، والتغلب عليها أخيرا.

وطالبت هيئة القضاء فريق جوني ديب بتحمل تكاليف المحاكم للوصول للوثائق التي تنفى ادعاءات امبر هيرد.

وكان المبلغ يصل بداية لأكثر من 60 ألف دولار، قبل هبوطها للنصف.+

وفشل محامو النجم العالمي ​جوني ديب​ وزوجته السابقة ​آمبر هيرد​ بإبرام اتفاق يخفض المبالغ الواجبة على آمبر هيرد دفعها لـ جوني ديب كتعويض عن تشويه سمعته.

وقالت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية إن الفريقان فشلا في التوصل إلى حل أو اتفاق، ما سيعيد سيناريو المحاكم الذي استمر 6 أسابيع، مجددا.

وذكرت أن هيرد قدمت استئنافا على خلفية عدم قدرتها على دفع المبلغ المتوجب عليها.

وأوضحت أن القاضي أدخل نسخة ديب من الحكم على الورق بجلسة الاستماع الأخيرة، والتي لم يكن جوني ديب وآمبر هيرد حاصرين فيها.

ورفض اقتراحات هيرد لتعديل الحكم، ولم يطلب الفريق القانوني لـ ديب أمرًا قضائيًا ضد زوجته السابقة.

يذكر أن المحكمة قضت على هيرد تقديم ضمان مساوٍ لمبلغ الحكم، و480 ألف دولار بمدفوعات الفوائد، حال كانت ستقدم استئنافاً.

و أشعلت النجمة العالمية ​آمبر هيرد​ تريند محركات البحث عقب حديث عن قضيتها مع ​ ديب​، بأول مقابلة تلفزيونية في برنامج “Today Show”

وقالت آمبر: “أنا أحبه، لقد أحببته من كل قلبي، وحاولت قصارى جهدي لإنجاح علاقة محطمة للغاية ولكن لم أستطع”.

وأضافت هيرد: “لا مشاعر سيئة أو سوء نية تجاهه إطلاقًا، أعلم أنه قد يكون من الصعب فهم ذلك أو قد يكون من السهل حقًا فهمه”.

وتابعت: “إذا كنت قد أحببت أي شخص من قبل فيجب أن يكون ذلك سهلاً”.

وأعلنت هيئة المحلّفين الأمريكية فوز ديب​ بدعوى تشهير ضد طليقته ​هيرد​ واستمرت لستة أسابيع.

وشغلت الرأي العام العالمي، بدفع 15 مليار دولار لصالحه.

وتغيّب ديب عن لحظة النطق بالحكم إثر التزامات مهنية تعهد بها قبل المحاكمة، بوقت حضرت هيرد عند تلاوة الحكم في فيرفاكس قرب واشنطن.

وينص قرار أعضاء الهيئة السبعة على فوز جوني ديب وإدانة آمبر هيرد بتهمة التشهير ضد زوجها السابق بعد مداولات استغرقت نحو 13 ساعة.

وغادر جوني إلى المملكة المتحدة للمشاركة بحفلات موسيقية عدة للمغني البريطاني جيف بيك في شيفيلد ولندن.

وكانت هيئة المحلفين واصلت منذ 11 أبريل المنصرم للاستماع لعشرات الساعات من الشهادات والتسجيلات الصوتية أو المرئية.

وكشفت الساعات عن تفاصيل مروعة من حياة الزوجين بين 2011 و2016، عرضت أمام ملايين المشاهدين الذين تابعوا وقائع الجلسة.

ونشرت وسائل إعلام عالمية وثائق لأول مرة تؤكد عدم قبول ​آمبر هيرد​ لبث جلسات المحكمة علنًا، بينما لم يعارض طليقها النجم العالمي ​جوني ديب​ الأمر.

وطالبت هيرد بإلغاء دعوى طليقها جوني عقب تأكدها من خسارتها، إذ أن الخاسر سيدفع تعويضًا قدره 50 مليون دولار.

لكن القاضية المسؤولة عن الدعوة رفضت طلبها.

فيما حدث النجم العالمي ​كريس روك​ ضجة واسعة عقب دخوله على خط خلاف جوني وهيرد​، الذي يقترب من نهايته.

وقال روك في حديث له: “صدّقوا كل النساء عدا أمبر هيرد”، ليسجل بذلك موقفًا مساندًا لـ جوني ديب بقضيته مع هيرد.

يذكر أن أمبر هيرد طالبت بإلغاء دعوة طليقها جوني ديب عقب تأكدها من خسارتها لها.

وسيضطر الخاسر لدفع تعويض 50 مليون دولار لكن القاضية المسؤولة عن الدعوة رفضت الطلب.

وطالبت النجمة أمبر هيرد​ إلغاء دعوى طليقها النجم العالمي جوني ديب عقب تأكدها من خسارتها، ما يعني اضطرارها لدفع تعويض 50 مليون دولار.

وقابلت القاضية المسؤولة عن الدعوة الطلب بالرفض، إذ أن أمبر تمتلك ثروة 8 مليون دولار.

وكشفت وسائل إعلام عالمية مجريات خلاف جوني ديب وزوجته السابقة أمبر هيرد.

ونقلت مصادر مقرّبة أنه حال كسب جوني قضية تشويه سمعة هيرد، فحينها ستدفع له 50 مليون دولار، إذ أن ثروتها 8 مليون دولار.

وطرأت تطورات جديدة بقضية طلاق جوني وآمبر، مع نشر تسريب لتسجيلات صوتية وتقارير لأطباء نفسيين تشير إلى أن آمبر تعاني من أمراض نفسية.

وقالت مواقع دولية إن الادعاءات تشير إلى حوادث تعنيف أسري بينهما، إذ اتهم ديب، آمبر بأنها كانت تضربه.

وبشأن دعوى التشهير، ذكر ديب أن “الادعاءات جالت سريعا”.

وأشار إلى أن “الناس تقول إنني شخص خطر وسكّير وأتعاطى الكوكايين وأضرب النساء فقدت كل شيء وانتهيت”.

وتقابل دعوى جوني ديب وآمبر هيرد بتعاطف جماهيري كبير.

وفجّرت الممثلة البريطانية أمبر هيرد الزوجة السابقة لديب عن مفاجأة جديدة في القضية المرفوعة في إحدى محاكم لندن.

وزعمت هيرد أنّ زوجها السابق ديب هدّد بقتلها “عدة مرات”.

وفي اليوم العاشر من القضية، أخذت الممثلة البريطانية إلى منصة الشهود في المحكمة العليا في لندن.

وقدّمت أيضًا إفادة شاهد مكتوبة إلى المحكمة، بحسب ما نقل موقع “بي بي سي”.

واتّهمت الممثلة البريطانية زوجها السابق الممثل الأمريكي بالاعتداء اللفظي والجسدي.

وادّعت أنّ ديب كان “يصرخ، ويسبّ، ويصدر التهديدات، واللكم، والصفع، والركل” وغيرها.

وقالت: “كانت بعض الحوادث شديدة لدرجة أنني كنت خائفة من أن يقتلني”.

وأضاف: “إمّا عن قصد أو عن طريق فقدان السيطرة والذهاب بعيداً جداً”.

وزعمت هيرد (34 عامًا) أنّ زوجها السابق ديب (57) كان لديه “قدرة فريدة على استخدام جاذبيته للتعبير عن انطباع معين عن الواقع”.

وأضافت “إنه جيد جدا في التلاعب بالناس”.

وتابعت “كان يلوم كل أفعاله على طرف ثالث تم إنشاؤه ذاتيًا بدلاً من نفسه، والذي كان يطلق عليه غالبًا” الوحش “.

ويقاضي الممثل الأمريكي حاليًا ناشر صحيفة “صن” بسبب مقال منشور عام 2018 يشير إليه على أنه “خائن الزوجة”.

وتدّعي أمبر هيرد أنّ جوني ديب ضربها لأول مرة في أوائل عام 2013.

وهذا ادّعاء واحد من 14 ادّعاء منفصلًا بالعنف المنزلي، نشرتها صحيفة “صن”، لكنّ ديب نفاها جميعًا.

ووصفت هبرد العلاقة بين ديب وحبيبته السابقة بأنّها “إنها مثل الدكتورة جيكل والسيد هايد”.

وتابعت “نصفكم أحب بجنون. والنصف الآخر يخيفني”.

وكتبت أنّها تعلم أنّها “تتعامل مع الوحش” عندما كان يشرب.

كما استمعت المحكمة إلى حادثة مزعومة أخرى في ذلك الشهر.

وادّعت أمبر هيرد أنّ ديب ضربها عدة مرات بعد جدال حول لوحة لشريكتها السابقة، تاسيا فان ري، كانت معلقة في منزلها في لوس أنجلوس.

وقالت هيرد إنّها لم تزل اللوحة رغم طلب جوني ديب إزالتها “مجاملة” له.

كما استمعت المحكمة إلى حادثة زُعم فيها أن ديب احتجز فيها كلاب السيدة هيرد، لكنّه وصفها بأنّها “زيف مطلق”.

قد يهمّك |

“مشاهد جنسية” كانت جزءًا من خلاف جوني ديب وآمبر هيرد

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.