خلاف داخل الاتحاد الأوروبي.. تعرف على السبب

بروكسل- يورو عربي | صوّت البرلمان الأوروبي لصالح هدف ملزم قانونًا لـ الاتحاد الأوروبي لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

ووفق التصويت الذي جاءت نتائجه يوم الأربعاء، فقد كان خفض الانبعاثات بنسبة 60٪.بحلول عام 2030، مقابل مستويات عام 1990.

والهدف أكثر طموحًا من التخفيض الصافي للانبعاثات بنسبة “55٪ على الأقل” بحلول عام 2030 الذي اقترحته المفوضية الأوروبية.

وتريد المفوضية الانتهاء من الهدف بحلول نهاية العام.

وللقيام بذلك، سيحتاج البرلمان إلى الاتفاق على الهدف مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الذين انقسموا حول مدى الطموح الذي ينبغي أن يكون عليه.

ويتمثل هدف الاتحاد الأوروبي الحالي لعام 2030 في خفض الانبعاثات بنسبة 40٪.

ووافق المجلس التشريعي على هدف 60٪ بأغلبية 26 صوتًا. وستصدق على موقفها بتصويت آخر يوم الأربعاء.

وقالت جيت جوتلاند، المشرعة الرئيسية بشأن هذه القضية، إن البرلمان قد “اقترب خطوة كبيرة” من تحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ.

ويقول الخبراء إن الخفض بنسبة 55 ٪ بحلول عام 2030 هو الحد الأدنى من الجهد اللازم لتوجيه الاتحاد الأوروبي نحو أن يصبح محايدًا مناخيًا.

وذلك بحلول عام 2050، وفق الخبراء.

ويضع ذلك انبعاثات الاتحاد الأوروبي بثبات على مسار من شأنه، إذا تم اعتماده عالميًا، أن يحد من ظاهرة الاحتباس الحراري عند مستويات آمنة.

ومن غير المرجح أن يؤمن هدف 60٪ دعمًا من دول الاتحاد الأوروبي.

لكن دعم البرلمان لهدف أكثر طموحًا قد يجعل من الصعب على الدول تخفيف الهدف في المفاوضات اللاحقة.

وقال المشرع الأخضر مايكل بلوس “لقد قررنا بشأن أدوات طموحة حقًا، ولن نتنازل عن ذلك بسهولة”.

وقال ما يقرب من نصف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة إنها تدعم خفض الانبعاثات بنسبة “55٪ على الأقل” بحلول عام 2030.

وحتى هذا الهدف سيكون له آثار ضخمة على جميع القطاعات.

وذلك مع ارتفاع تكاليف الكربون للعديد من الشركات وانخفاض حاد في استخدام الفحم.

وصرحت جمهورية التشيك بأنها تعارض هدف 55٪، بينما تريد بولندا الغنية بالفحم رؤية تحليل اقتصادي أكثر تفصيلاً قبل الموافقة على أي هدف جديد.

وقد تكون هذه المقاومة مهمة.

حيث من المتوقع أن يقرر رؤساء الحكومات الموقف التفاوضي للدول الأعضاء في قمة في أكتوبر أو ديسمبر، في عملية تتطلب دعمًا بالإجماع من 27 دولة.

موضوعات قد تهمك |

لماذا يستعد الاتحاد الأوروبي لمواجهة مع تركيا ؟