دعوى قضائية فلسطينية ضد الحكومة البريطانية !

القدس المحتلة- يورو عربي | عقدت محكمة فلسطينية في مدينة نابلس بالضفة الغربية جلسة قضائية يوم الاثنين.

وجاءت هذه الجلسة للنظر في دعوى قضائية ضد الحكومة البريطانية بشأن وعد بلفور عام 1917.

واستمعت المحكمة إلى شهادات فلسطينيين أجبرتهم العصابات الصهيونية على الفرار من منازلهم عام 1948.

ولم يحضر أي ممثل بريطاني جلسة الاثنين.

وقال منيب المصري “هذه خطوة جادة ومنظمة لمحاسبة بريطانيا على الأضرار التي سببها وعد بلفور”.

والمصري هو أحد المبادرين في الدعوى التي رفعتها اللجنة الدولية لدعم حقوق الفلسطينيين (ICSRP) وحضر نيابة عن العائلات الفلسطينية.

وكشف النقاب عن خطط لرفع دعوى قضائية ضد الحكومة البريطانية في المحاكم البريطانية والدولية.

وذلك بشأن الإعلان، وهي وثيقة أرست الأساس لإنشاء إسرائيل.

وكانت المحكمة قد أجلت الجلسة إلى 6 ديسمبر.

وتقول الدعوى قضائية إنها تحمل “المملكة المتحدة المسؤولية القانونية عن النتائج المترتبة على انتهاك القواعد والأخلاق والقانون الدولي والجرائم التي ارتكبتها أثناء استعمار فلسطين، بما في ذلك وعد بلفور”.

واحتلت بريطانيا فلسطين عام 1917 بعد معارك دامية مع جيش الدولة العثمانية.

وعملت بريطانيا على تسهيل هجرة اليهود إلى البلاد وتمكينهم على الأرض تمهيدًا لإقامة دولة إسرائيل عام 1948.

وبعد انسحاب بريطانيا من فلسطين عام 1948، احتلت الجماعات الصهيونية الأراضي الفلسطينية.

وعملت على طرد مئات الآلاف من الفلسطينيين من أراضيهم وأعلنت قيام دولة إسرائيل.

وهي حادثة وصفها الفلسطينيون بـ “النكبة”، وهذا الأمر دفع لتقديم هذه الدعوى قضائية .

وفي ذلك الوقت، كانت ثلاثة أرباع فلسطين تحت السيطرة الإسرائيلية.

بينما حكم الأردن الضفة الغربية وإدارة مصر لقطاع غزة.

وفي عام 1967، احتلت إسرائيل الضفة الغربية بما في ذلك القدس الشرقية وقطاع غزة إلى جانب شبه جزيرة سيناء المصرية ومرتفعات الجولان السورية.

وبعد توقيع اتفاقية أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، تم تسليم المدن الرئيسية في الضفة الغربية (باستثناء القدس) وقطاع غزة إلى السلطة الوطنية الفلسطينية.

موضوعات أخرى:

أسير فلسطيني ينهي إضرابه عن الطعام بعد 103 أيام