دوري أبطال أوروبا.. بروج يطيح في أتلتيكو وبورتو يجدد فرصه

لندن – يورو عربي| حصد كلوب بروج بداية مثالية بدوري أبطال أوروبا بفوزه الثالث تواليا على أتلتيكو مدريد 2-0، فيما جدد بورتو آماله بفوزه على باير ليفركوزن (2-0).

Advertisement

وتسلح بروج بدفاعه الحديدي إذ لم تهتز شباكه أوروبيا، فيما يدين بفوزه على أتلتيكو للاعب وسطه كمال سوا (22 عاما) القادم حديثا من ألكمار الهولندي.

ووجد نفسه وحيدا في منطقة الجزاء بعد تمريرة من الإسباني فيران جوتغلا ليتابع الكرة في الشباك في الدقيقة 36.

وتحول جوتغلا لهداف عقب خسارة المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الكرة وسط الملعب لتصل لاعب الوسط الإسباني الذي خدع الحارس السلوفيني يان أوبلاك بالدقيقة 62.

وفي المباراة الثانية ضمن منافسات المجموعة ذاتها، أهدر المهاجم التشيكي باتريك شيك فرصة تقدم فريقه ليفركوزن بإضاعته ركلة جزاء احتسبها الحكم.

جاء ذلك بعد عودته لحكم الفيديو المساعد “فار” للمسة يد على مدافع بورتو، دافيد كارمو، وصدها الحارس ديوغو كوستا بالدقيقة 45.

Advertisement

وانتظر بورتو الشوط الثاني لافتتاح التسجيل، بداية عبر رأسية البديل مدافعه النيجيري زيدو سانوسي في الدقيقة 69.

قبل أن يضاعف النتيجة بفضل مهاجمه البرازيلي ويندرسون غالينو في الدقيقة 89.

ورفع بروج رصيده إلى 9 نقاط في صدارة المجموعة الثانية، ليتابع بالعلامة الكاملة ويضع قدما في ثمن النهائي.

وتقدم بفارق 6 نقاط عن كل من وصيفه الجديد بورتو، وليفركوزن الثالث، وأتلتيكو متذيل الترتيب.

وحقق فريق ليستر سيتي الانتصار الأول له هذا الموسم بتغلبه على ضيفه نوتينغهام فورست بأربعة أهداف دون رد.

جاء ذلك في ختام المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وسجل جيمس ماديسون أول أهداف ليستر في الدقيقة 25 قبل أن يضيف هارفي بارنز الهدف الثاني في الدقيقة 27.

وفي الدقيقة 35 عاد ماديسون وسجل ثاني أهدافه والهدف الثالث لأصحاب الأرض، فانتهى الشوط الأول بتقدم الثعالب بثلاثية نظيفة.

وفي الشوط الثاني تمكن المهاجم الزامبي باتسون داكا من تسجيل رابع أهداف ليستر ستي.

وحقق الفريق الذي دخل المباراة وهو متذيل الترتيب، أول فوز له هذا الموسم.

رفع رصيده إلى 4 نقاط متقدماً إلى المركز التاسع عشر.

من جانبه تكبد نوتينغهام فورست الخسارة السادسة مقابل تعادل وانتصار وحيد.

وتراجع إلى المركز الأخير برصيد أربع نقاط متأخراً بفارق الأهداف خلف ليستر تحديداً.

و توّج ليستر سيتي بلقب مسابقة كأس إنكلترا في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخه عندما تغلب على تشلسي 1-صفر  في المباراة النهائية على ملعب “ويمبلي” في لندن.

وسجل البلجيكي يوري تيليمانس هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 63 امام زهاء 21 الف مشجع سمح لهم بحضور النهائي،

في اختبار من الحكومة البريطانية لعودة المشجعين الى الملاعب بعد تحسن الظروف الصحية جراء جائحة فيروس كورونا.

وهو اللقب الأول لليستر سيتي في خمس مباريات نهائية في أعرق وأقدم مسابقة كروية في العالم (خسر اعوام 1949 و1961 و1963 و1969)،

كما هو اللقب الأول لمدربه الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز في إنكلترا بعد قيادته سلتيك الاسكتلندي الى لقبين في الدوري ومثلهما في الكأس.

وبات رودجرز اول مدرب ايرلندي شمالي يحرز لقب مسابقة كأس انكلترا منذ فعلها مواطنه تيري نيل مع ارسنال عام 1979،

وثاني مدرب يحرز لقب كأسي اسكتلندا وانكلترا بعد السير أليكس فيرغوسون (4 القاب مع أبردين و5 مع مانشستر يونايتد).

وأكمل ليستر سيتي ألقابه المحلية بعد لقب الدوري عام 2016 وكأس الرابطة أعوام 1964 و1997 و2000،

ووضع حدا للقب أكثر الأندية وصولا الى المباراة النهائية لمسابقة الكأس دون التتويج بلقبها.

في المقابل، فشل الفريق اللندني في التتويج بلقب المسابقة للمرة التاسعة في مباراته النهائية الخامسة عشرة في المسابقة،

كما عجز مدربه الالماني توماس توخل في إحراز أول لقب له معه بعدما انتقل الى ادارته الفنية مطلع العام الحالي خلفا لفرانك لامبارد.

ويملك تشلسي وتوخل فرصة إنقاذ الموسم بعد أسبوعين عبر المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا ضد مانشستر سيتي في بورتو.

وسيتجدد اللقاء بين ليستر سيتي وتشلسي الثلاثاء المقبل في المرحلة ما قبل الاخيرة من الدوري

على ملعب “ستامفورد بريدج”، في مباراة بالغة الاهمية في سباق الامتار الاخيرة للمراكز المؤهلة الى دوري الابطال،

كونهما يحتلان المركزين الثالث والرابع تواليا.

ويدين ليستر سيتي بلقبه التاريخي الى حارس مرماه الدولي الدنماركي كاسبر شمايكل الذي تألق

بشكل لافت خصوصا في الشوط الثاني وأنقذه من انتفاضة تشلسي أبرزها تصديه

لتسديدة على الطاير لمايسون ماونت قبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.