رئيس النواب الإيطالى تؤكد تحويل بيلاروسية لرحلة مدنية يتطلب تدخلا أوروبيا

روما – يورو عربي ا قال رئيس مجلس النواب الإيطالي روبرتو فيكو إن ما حدث للرحلة المدنية التي كانت متجهة إلى فيلنيوس والتي حولتها القوات الجوية البيلاروسية بالقوة إلى مينسك لاعتقال أحد ركابها، وهو ناشط معارض، أمر خطير للغاية.

 

Advertisement
وقال فيكو  اليوم الإثنين،  إنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يتصرف بحزم أمام هذا الانتهاك
الذي لا يمكن تصوره، أولاً وقبل كل شيء من خلال تشديد العقوبات ضد الحكومة البيلاروسية.
من جهتها، كتبت زعيمة حزب أخوة إيطاليا المعارض، وحزب المحافظين الأوروبي  جورجا ميلوني، أن ما حدث في سماء
بيلاروسيا غير مقبول، وخطف طائرة لاعتقال خصم سياسي أمر مرفوض على نحو مضاعف” ..

مشيرة الى أنه على الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي أن يردان بقوة على هذا الاستفزاز.

ويذكر أن السلطات البيلاروسية كانت أجبرت طائرة تابعة لشركة (رايان اير) الأوروبية على الهبوط في مطار مينسك
حيث تم انزال الصحفي المعارض رومان بروتاسينيفتش واعتقاله قبل السماح للطائرة بمتابعة الرحلة.
كما وقع الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، قانونا يمنح سلطات بلاده الحق في تقييد تشغيل شبكات الاتصالات في حال وجود تهديد للأمن القومي. 
وذكرت البوابة القانونية البيلاروسية في بيان اليوم الاثنين ، “إن رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو وقع قانونًا يمنح السلطات،
في حالة وجود تهديدات للأمن القومي، الحق في تقييد تشغيل شبكات الاتصالات في الجمهورية”.
وأضاف البيان “أن التعديلات على قانون الاتصالات مدرجة في السجل الوطني للأعمال القانونية، والتي تبناها البرلمان البيلاروسي”.

وجاء في القانون، الذي وقعه الرئيس البيلاروسي “من أجل منع المواقف التي تشكل تهديدًا للأمن القومي،

يجوز للدولة اتخاذ تدابير للحد من عمل شبكات الاتصالات ووسائل الاتصالات المكونة لها (تقليل الوقت وحجم استخدامها
وتغيير أنماط التشغيل)، وتعليق عمل شبكات الاتصالات والوسائل المكونة لها من الاتصالات (الإنهاء المؤقت لتشغيلها).

وفي وقت سابق كان الاتحاد الأوروبي قد دعا بيلاروسيا إلى السماح للطائرة بالإقلاع مع “جميع ركابها”.

وانتقد التكتل تصرف مينسك “غير المقبول”، وقد أعربت عدة دول أعضاء مثل ألمانيا وفرنسا وبولندا عن الموقف نفسه، في حين طالب الأمين العام لحلف الناتو بالتحقيق في “الحادثة الجدية والخطرة”.

من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافسكي الحادثة “إرهاب دولة”. وسرعان ما أدرج قادة الاتحاد الأوروبي مسألة فرض عقوبات على بيلاروسيا على جدول أعمال قمّتهم المقررة الاثنين.