رئيس الوزراء البريطانى يستبعد إجراء تحقيق حول كورونا

لندن– يورو عربي | قالت الحكومة البريطانية إنها مشغولة للغاية في التعامل مع جائحة فيروس كورونا ، ولهذا لا تستطيع التحرك لبدء تحقيق عام فوري في طريقة تعاملها مع أزمة فيروس كورونا أو كوفيد-19. 

Advertisement

وأك جونسون إن تحقيقًا سيتم إجراؤه “في الوقت المناسب” لكن المسؤولين حاليًا “يركزون بشكل صحيح على حماية الصحة العامة وإنقاذ الأرواح”. 

وقال جونسون في مارس من هذا العام إن الحكومة ستطلق تحقيقًا عامًا في الأزمة “بمجرد أن يكون ذلك مناسباً “

وأضاف إن التحقيق سيجري “في أقرب وقت لن يكون فيه تحويلا غير مسؤول لطاقات المسؤولين الرئيسيين المعنيين” بمواجهة كورونا.

وأكدت تقارير اعلاميا إن الحكومة البريطانية سببت غضبا بين العائلات التى فقدت أحبائها بسبب كورونا،

وذلك بعدما أخبرتها أنها مشغولة جدا للبدء فى تحقيق حول تعامل بريطانيا مع الوباء على مدار أشهر.

وقال جو جودمان المشارك فى تأسيس جماعة ثكلى كوفيد، إن موقف الحكومة ينطوى على مماطلة وإهانة لمن فقدوا أحبائهم،

Advertisement

ويمنع الحكومة عن حماية الأرواح فى المستقبل بأفضل ما لديها.

قالت الحكومة البريطانية فى بيان لمجموعة عائلات كوفيد 19 الثكلى أن تركيزها الكامل منصب على توزيع اللقاحات

والاستعداد لتأثيرات الموجة الثالثة من فيروس كورونا التى تشهدها حاليا بعض الدول المجاورة.

وجاء فى الرسالة التى أرسلت،أن آليات تعلم الدروس المستفادة موجودة بالفعل، مستشهدة باستفسارات من لجان النواب ومكتب التدقيق الوطنى.

بينما حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم من استعجال التوصل إلى استنتاجات بشأن السلالة الجديدة

من فيروس كورونا المكتشفة في الهند، موضحة أنها لم تصنفها بعد على أنها مقلقة.

وقالت متحدثة باسم منظمة الصحة العالمية إنه من غير الواضح في هذه المرحلة “المدى المسؤولة عنه السلالة الجديدة في الزيادة السريعة

في الإصابات في الهند في الشهور الأخيرة”،

وصنفت منظمة الصحة العالمية السلالات البريطانية والجنوب أفريقيا والبرازيلية من كوفيد-19 على أنها “سلالات مقلقة”.

وأضافت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية أن هناك عوامل كثيرة يمكن أن تساهم في زيادة الإصابات،

وعلى سبيل المثال المهرجانات والفعاليات الأخرى التي حضرها الكثيرون وهو ما قد يكون أدى إلى سرعة وتيرة العدوى.