رئيس بيلاروس يتوقع مهاجمة بلاده قريبًا ويهدد برد سريع

موسكو – يورو عربي| لم يستبعد رئيس بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو احتمال شن عدوان ضد أراضي بلاده، منوهًا لجاهزية قوات الرد السريع “حال حدوث شيء غير متوقع”.

Advertisement

وقال لوكاشينكو باجتماع مع قوات الأمن: “لا يمكننا استبعاد أن عدوانا قد ينطلق ضد بلدنا. على الأقل نرى مثل هذا الاستعداد من جانب جيراننا.”

وأضاف: “نعرف من يدفع إلى ذلك في الخلف.. هم يدفعون هؤلاء الجيران ليخلقوا توترا على حدود بيلاروس”.

وأوضح لوكاشينكو: “لدينا وحدات بالجيش تسمى قوات الرد السريع والفوري.. إذا حدث بشكل مفاجئ شيء غير متوقع.. فإنها تنطلق بحالة إنذار”.

وذكر أن ذلك “لفترة زمنية معينة وتذهب إلى النقطة التي يوجد فيها توتر”.

ومؤخرا، قررت كندا توسيع قائمة عقوباتها المفروضة على بيلاروس، بإضافة 22 فردا و16 كيانا قانونيا.

وقالت أوتاوا في بيان إنها “الحاكم العام يعد تصرفات جمهورية بيلاروس انتهاكا خطيرا للسلم والأمن الدوليين، مما أدى أو قد يؤدي لأزمة دولية خطيرة”.

Advertisement

وشملت قائمة كندا رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة البيلاروسية فيكتور غوليفيتش، ورئيس لجنة التحقيق دميتري غورا.

وكذلك المتحدثين في مجلسي النواب والشيوخ في الجمعية الوطنية ناتاليا كوتشانوفا، وفلاديمير أندريتشينكو، ورئيس مؤسسة السكك الحديدية فلاديمير موروزوف.

وضمت قائد قوات العمليات الخاصة في القوات المسلحة فاديم دينيسينكو، وسياسيين ومسؤولين عسكريين آخرين.

وكانت فرضت إدارة ترامب عقوبات على ثمانية مسؤولين من بيلاروسيا.

واستشهدت الإدارة الأمريكية في فرضها العقوبا بأدوارهم في الانتخابات الرئاسية التي أُجريت في أغسطس / آب.

وتؤكد العديد من الحكومات الغربية أن هذه الانتخابات كانت مزورة، وما تلاها من قمع ضد المحتجين.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في بيان “إن تطلعات الشعب البيلاروسي الديمقراطية لانتخاب قادته وممارسة حقوقه سلميا قوبلت بالعنف والقمع من قبل المسؤولين البيلاروسيين”.

وتصر المعارضة البيلاروسية على أن انتخابات أغسطس قد زورها الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الذي ظل في السلطة منذ 26 عامًا.

ونفى لوكاشينكو، الذي أعلن فوزه بأغلبية ساحقة، التزوير الانتخابي.

واعتقل أكثر من 12 ألف شخص في احتجاجات حاشدة منذ الانتخابات وجميع شخصيات المعارضة الرئيسية إما في السجن أو في المنفى.

ومن بين أولئك الذين أدرجتهم الإدارة الأمريكية ضمن الـ عقوبات يوم الجمعة وزير الداخلية البيلاروسي يوري كاراييف ونائبه ألكسندر بارسوكوف.

وكلا الرجلين متهمان من قبل إدارة ترامب بالإشراف على نظام إنفاذ القانون “الذي انتهك حقوق الإنسان للبيلاروسيين في الشوارع.

وكذلك وفي زنازين السجون في جميع أنحاء البلاد، بناء على طلب من “الدكتاتور البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكا” ألكسندر لوكاشينكو]”، وفق وزارة الخزانة.

وأضافت “أن الإجراء الذي اتخذته إدارة ترامب يوم الجمعة تم بالتنسيق مع المملكة المتحدة وكندا والاتحاد الأوروب”.

معللة ذلك “لإظهار تضامن المجتمع الدولي في الوقوف مع الشعب البيلاروسي ضد الأعمال الاحتيالية والعنيفة للحكومة البيلاروسية”.

وكان من المتوقع في الأصل أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات بالتنسيق مع المملكة المتحدة وكندا.

وفرضت بريطانيا وكندا حظر سفر وتجميد أصول يوم الثلاثاء على لوكاشينكو وابنه فيكتور ومسؤولين كبار آخرين في 29 سبتمبر.

وقالت أربعة مصادر لوكالة رويترز للأنباء إن واشنطن التي فرضت عقوبات على لوكاشينكو ونجله فيكتور منذ عام 2006، تأجلت انتظارها لمعرفة ما إذا كان الاتحاد الأوروبي سيحل نزاعًا داخليًا.

مما يمهد الطريق لعقوبات منسقة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وكسر قادة الاتحاد الأوروبي المأزق بعد مأدبة عشاء على القمة في الساعات الأولى من يوم الجمعة في بروكسل وفرضوا عقوبات على حوالي 40 فردًا.

وجاء إعلان وزارة الخزانة الأمريكية بعد ساعات، حيث قامت واشنطن بمطابقة البعض في قائمة الاتحاد الأوروبي.

ويخضع الأفراد المدرجون على القائمة السوداء من قبل وزارة الخزانة الأمريكية لتجميد الأصول ويمنع الأمريكيون عمومًا من التعامل معهم.

قد يهمك | 

عقوبات على الرئيس البيلاروسي لوكاشينكو.. تعرف على تفاصيلها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.