روسيا تبدأ بخفض الدبلوماسيين الأمريكيين ردا على عقوبات الكونجرس

موسكو– يورو عربي | قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن الحكومة الروسية ستطلب من 10 دبلوماسيين أمريكيين مغادرة البلاد، وستفرض عقوبات على 8 دبلوماسيين، ردا على عقوبات أمريكية طالت 32 شخصًا وكيانًا في روسيا.

Advertisement

وأن موسكو ستوقف نشاطات وتمويل منظمات أمريكية غير حكومية تتدخل بالشؤون الداخلية لروسيا ردأ علي العقوبات الآمريكية والمعاملة بالمثل ولنا حق الرد وقتمأ نشأء

وكان بحث الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بحث مع الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن القومي الروسى،

سبل رد بلاده على العقوبات الأمريكية الجديدة.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف : “أجرينا  محادثات حول الإجراءات المضادة ردًا على العقوبات الأمريكية ضد بلدنا”، وكيفية الرد عليه بالطرق الدبلوماسية

وأوضح بيسكوف أن الاجتماع شارك فيه رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين ورئيس مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفينكو

ونائب رئيس مجلس الأمن دميتري ميدفيديف ورئيس ديوان الرئاسة أنطون فاينو وسكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف

Advertisement

ووزير الداخلية فلاديمير كولوكولتسيف ووزير الدفاع سيرجي شويجو ورئيس جهاز الاستخبارات الخارجية سيرجي ناريشكين.

كما أبلغ يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي السفير الأمريكي في موسكو جون ساليفان بالرد الروسي على العقوبات الأمريكية الجديدة.

كانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات واسعة على روسيا تشمل إجراءات تستهدف 32 شخصا

وكيانا وتطبيق حظر على شراء سندات الحكومة الروسية بدءا من 14 يونيو القادم وطرد 10 دبلوماسيين روس. 

وعلي جانب أخر رحّبت روسيا  بآفاق تجديد التعاون العسكري مع ليبيا في وقت استضاف وزير الدفاع سيرغي شويغو رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة.

وقال شويغو لرئيس الوزراء الليبي “أعتبر زيارتك إلى موسكو الخطوة الأولى باتّجاه استئناف التعاون الكامل بين وزارتي دفاع البلدين”.

وأعرب شويغو عن أمله في أن “يتجاوز الليبيون الأصدقاء لروسيا الأزمة المتواصلة منذ سنوات والتي اندلعت نتيجة التدخل الخارجي الصارخ”.

وأعرب عن أمل السلطات الليبية في أن تشهد البلاد مناخا اقتصاديا “جديدا” بحيث تلعب روسيا دورا رئيسيا وتقدم الدعم الاقتصادي،

وموسكو إنها على استعداد للعمل بشكل “بنّاء” مع قادة ليبيا الانتقاليين. وأشار الدبيبة من جهته إلى أن ليبيا تحتاج إلى دعم موسكو

وأعرب عن امتنانه للدعم الذي يقدّمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ودعا في تصريحات إلى تعزيز التعاون بين الطرفين.