روسيا تدرج شبكة حملات المعارض نافالنى على قائمة الإرهاب

موسكو– يورو عربي | أعلنت روسيا عن إدراج شبكة مكاتب الحملات الإقليمية التي يقودها المعارض الروسي المسجون أليكسى نافالنى، إلى قائمة المنظمات المتورطة في “الإرهاب والتطرف”.
كما اعتقلت قوات الأمن الروسية ، الجمعة، المحامي إيفان بافلوف، الذي يدافع عن مؤسسة نافالني لمكافحة الفساد.

أكدت السلطات الروسية نقل المعارض الروسى المسجون أليكسى نافالنى إلى مستشفى مخصص للمساجين

Advertisement

يقع ضمن مجمع السجن، الذى يقضى فيه عقوبته. 

وذكر بيان لإدارة الهيئة الفيدرالية لتنفيذ العقوبات فى مقاطعة فلاديمير الروسية  أن الوضع الصحى لنافالنى يقدر حاليا بأنه مقبول،

حيث يخضع للرقابة من قبل طبيب عام يوميا والعلاج بالفيتامينات. 

وقال البيان أن لجنة أطباء تابعة لها قررت نقل نافالنى إلى المستشفى المخصص للسجناء فى المقاطعة،

مشيرا إلى أن المستشفى الواقع ضمن السجن الإصلاحى رقم 3 يتخصص فى المتابعة المستمرة لمثل هذا المريض.

ويذكر أن القضاء الروسى قد قرر فى وقت سابق من العام الماضى سجن نافالنى

Advertisement

بتهمة انتهاك شروط وقف تنفيذ عقوبة السجن لمدة 3.5 عام الصادرة بحقه أواخر عام 2014 ،

ولا يزال نافالنى فى السجن الواقع بمدينة بوكروف بمقاطعة فلاديمير منذ منتصف مارس الماضى.

ويذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية حذرت، روسيا من مغبة تدهور صحة المعارض الروسى.

كما فرض المجلس الأوروبى، عقوبات على أربعة أفراد روس مسؤولين عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان،

بما فى ذلك الاعتقال والاحتجاز التعسفى، فضلاً عن القمع الواسع والمنهجى لحرية التجمع السلمى

وتكوين الجمعيات، وحرية الرأى والتعبير فى روسيا.

وتم إدراج ألكسندر باستريكين، رئيس لجنة التحقيق فى الاتحاد الروسى، وإيجور كراسنوف، والمدعى العام،

وفيكتور زولوتوف، رئيس الحرس الوطنى، وألكسندر كلاشنيكوف، رئيس مصلحة السجون الفيدرالية
على أدوارهم فى الاعتقال التعسفى وملاحقة أليكسى نافالنى والحكم عليه،
فضلاً عن قمع الاحتجاجات السلمية فيما يتعلق بمعاملته غير القانونية.
ويمكّن نظام العقوبات الاتحاد الأوروبى من استهداف المسؤولين عن أعمال مثل الإبادة الجماعية
والجرائم ضد الإنسانية والانتهاكات أو الانتهاكات الجسيمة الأخرى لحقوق الإنسان مثل التعذيب
والعبودية والقتل خارج نطاق القضاء والاعتقال التعسفى أو الاحتجاز.
وتعد هذه هى المرة الأولى التى يفرض فيها الاتحاد الأوروبى عقوبات
فى إطار نظام عقوبات حقوق الإنسان العالمى الجديد للاتحاد الأوروبى والذى تم تأسيسه فى 7 ديسمبر 2020.