روسيا ترفض نتائج التحقيقات بقضية تسميم المعارض نافالني

موسكو- يورو عربي | رفضت روسيا يوم الأربعاء نتائج تحقيق إعلامي مشترك قال إنها حددت هوية القتلة الروس في أمن الدولة وراء تسميم الناقد الكرملين أليكسي نافالني.

ووصفت روسيا هذه النتائج بأنها قراءة “مسلية”.

وقال وزير الخارجية سيرجي لافروف “لقد اعتدنا بالفعل على حقيقة أن الولايات المتحدة ودول غربية أخرى توجه اتهامات جديدة لروسيا في وسائل الإعلام”.

وتابع “وذلك سواء كان ذلك بشأن قراصنة أو كشف عن تسميم مزدوج أو حتى ثلاثي لنافالني”.

وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحفي في زغرب إلى جانب نظيره الكرواتي جوردان غليك رادمان: “من الممتع قراءة هذه الأخبار”.

وأعلن نافالني يوم الاثنين عن حل قضية تسميمه بعد أن قال تحقيق إعلامي مشترك إنه حدد فريقًا من القتلة من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي على أنهم قتلة محتملون تطارده لسنوات.

وقالت إن عملاء FSB ” تلقوا تدريبات متخصصة في الأسلحة الكيماوية والكيمياء والطب”.

وقال إنهم تابعوا سرا نافالني في أنحاء روسيا خلال السنوات الأربع الماضية أكثر من 37 مرة.

وتم إجراء التحقيق من قبل بيلنجكات ووسائل الإعلام الروسية The Insider بالتعاون مع CNN ومجلة الأخبار الألمانية Der Spiegel.

ورفض الكرملين مرارًا وتكرارًا أي تلميح إلى أن السلطات الروسية حاولت قتل نافالني، أحد أبرز منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين.

وأصيب نافالني، 44 عامًا بالمرض فجأة في رحلة من سيبيريا إلى موسكو في أغسطس.

فيما تم نقله جواً للعلاج الطبي إلى ألمانيا، حيث يواصل إعادة التأهيل.

ومنتصف أكتوبر الماضي فرض الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة عقوبات على كبار المسؤولين الروس المقربين من الرئيس فلاديمير بوتين.

وذلك بشأن تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وتأتي هذه العقوبات في رد قوي وسريع بشكل غير متوقع على تسميم الناقد في الكرملين نافالني في أغسطس.

وبدفع من فرنسا وألمانيا عولج نافالني بعد انهياره على متن رحلة من سيبيريا.

واستهدف الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة حينها ستة روس ومركز أبحاث علمي تابع للدولة.

ويتهم هؤلاء مركز الأبحاث بنشر غاز أعصاب محظور مصمم للاستخدام العسكري ضد السياسي المعارض.

موضوعات أخرى:

عقوبات أوروبية على روسيين بقضية تسميم المعارض نافالني

ما هو غاز “نوفيتشوك” الذي استخدمته روسيا لتسميم نافالني؟