روسيا تعرب عن قلقها إزاء قرار اليابان تفريغ مياه فوكوشيما

موسكو – يورو عربي | أعربت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن قلق موسكو بشأن خطط طوكيو لإلقاء مياه مشعة من محطة الطاقة النووية “فوكوشيما-1” فى المحيط، وتعول على تحلى اليابان بالمسؤولية.
وقالت زاخاروفا، أننا  “نعرب عن قلقنا الشديد في هذا الصدد، ونتوقع أن تظهر الحكومة اليابانية الدرجة اللازمة من الشفافية،
وأن تبلغ الدول المعنية بأفعالها التي قد تشكل تهديدًا إشعاعيًا

وأضافت زاخاروفا: “نتوقع توضيحات أكثر تفصيلاً حول جميع الجوانب المتعلقة بالتصريف المخطط للمياه المشعة في المحيط. ننطلق من افتراض

أن اليابان ستسمح، إذا لزم الأمر، برصد حالة الإشعاع في المناطق التي سيتم فيها هذا التفريغ”.
كما أعربت المتحدثة عن أملها بأن تتعامل طوكيو مع هذه المسألة المهمة بكل مسؤولية، وتتخذ التدابير المناسبة لتقليل التأثير السلبي على البيئة البحرية، والتدهور البيئي،
وألا تخلق صعوبات للأنشطة الاقتصادية للدول الأخرى، بما في ذلك في مجال صيد الأسماك.
وكانت الحكومة اليابانية قد أعلنت في وقت سابق من اليوم أن طوكيو تعتزم ضخ أكثر من 1 مليون طن من المياه الملوثة في المحيط من محطة “فوكوشيما-1” النووية المدمرة؛
مشيرة إلى أن العمل على ضخ المياه سيبدأ في غضون عامين. وجاء إعلان سوغا عقب اجتماع جمع الوزراء المعنيية
لإضفاء الطابع الرسمي على خطط إطلاق المياه المشعة المتراكمة في المحطة في مياه المحيط الهادي. وتولد محطة فوكوشيما دايتشي النووية كميات هائلة من المياه الملوثة بالإشعاع
منذ وقوع الحادث الذي تطلب مياه كثيرة لتبريد المفاعلات في المحطة في أعقاب زلزال وتسونامي هائل في 2011.
وقالت شركة طوكيو القابضة للطاقة الكهربائية المشغلة للمحطة إن الأمر سيستغرق حوالي عامين لبدء التفريغ. وتكافح المحطة منذ سنوات لتخزين المياه الملوثة

في صهاريج بالمفاعل، حيث يتم تخزين أكثر من 1.25 مليون طن من المياه الملوثة حاليا في خزانات ضخمة،

Advertisement

لكن من المتوقع أن تصل المساحة إلى طاقتها الكاملة في العام المقبل.

وكانت اليابان قد فكرت في تبخير أو تخزين المياه المليئة بالتريتيوم تحت الأرض كبديل، ولكن من منظور التكلفة والجدوى الفنية،

قررت الحكومة اليابانية تخفيف المياه الملوثة وتصريفها في البحر.

Advertisement