روسيا تنتقد تقرير الأمم المتحدة بشأن قضية نافالني

موسكو- يورو عربي | انتقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس تقرير الأمم المتحدة بشأن التسمم المزعوم للسياسي المعارض أليكسي نافالني.

Advertisement

وقالت ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي في موسكو، إن روسيا ردت على مقرري الأمم المتحدة الخاصين بقضية نافالني “في الوقت المناسب”.

وقالت إن “الجانب الروسي أرسل لهم معلومات شاملة عن هذا الوضع في الوقت المناسب”.

وتابعت “لماذا لم يعملوا بشأنه، يبقى سؤالا كبيرا”.

ووفقًا لزاخاروفا، أشار الجانب الروسي، من بين أمور أخرى، إلى أنه حتى الآن لم تظهر أي دولة أو منظمة أو مختبر أي دليل على أن نافالني قد تسمم بعامل الأعصاب نوفيتشوك.

وأضافت أنه لم يشخص الأطباء المدنيون الروس ولا الألمان حالة نوفيتشوك في فحوصات نافالني.

Advertisement

وقالت إن الأطباء الروس أشاروا إلى أن نافالني قد يشعر بالمرض نتيجة تناوله حبوب “ذات خصائص طبية محددة للغاية”.

وقالت “أريد أن أؤكد أن جميع البيانات قد تم إرسالها إليهم [لمقرري الأمم المتحدة]. لماذا استخدموا بيانات طرف واحد فقط، نحن لا نفهم”.

وشددت زاخاروفا على أن مقرري الأمم المتحدة لم يتمكنوا من الحصول على تأكيد بتسميم نافالني بنوفيتشوك من مختبر عسكري ألماني أيضًا.

وقالت “إننا نعتبر موقف المقررين الخاصين متحيزًا ومنحازًا سياسيًا ومخالفًا لمدونة قواعد السلوك للإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان”.

وأكدت زاخاروفا إلى أن الموقف كان “يجب أن يسترشد بها خبراء الأمم المتحدة في عملهم”.

وشككت زاخاروفا أيضًا في سلطة المقررين لإجراء مثل هذا التحقيق.

وقالت “إن أغنيس كالامارد لديها تفويض من الأمم المتحدة بشأن عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء أو الإعدام التعسفي”.

وتابعت “نأسف لأن المقررين الخاصين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة”.

وأكدت على أنه ذلك يجب أن يتسم عملهم أولاً وقبل كل شيء بالمهنية، والنهج المحايد، والاعتماد على الحقائق.

وفي 1 مارس، قال مقررا حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إن تحقيقهما في قضية نافالني أظهر “تورط محتمل للسلطات الروسية في التسمم، على مستوى عال على الأرجح”.

وقال المقررون أيضًا إنهم بعثوا برسالة رسمية إلى السلطات الروسية في ديسمبر، لكن الحكومة في روسيا لم ترد بعد.

ومرض نافالني في 20 أغسطس 2020 في رحلة إلى موسكو. بعد هبوط اضطراري في مدينة أومسك السيبيرية.

فيما أمضى يومين في مستشفى روسي قبل إرساله إلى برلين لتلقي العلاج.

وبعد إجراء الاختبارات في العديد من المعامل، أعلن المسؤولون الألمان أن نافالني قد تسمم بمادة نوفيتشوك للأعصاب.

واعتقل نافالني في العاصمة الروسية لدى عودته في يناير كانون الثاني من ألمانيا.

وجاء اعتقاله لانتهاكه الإفراج المشروط وحكم عليه بالسجن عامين ونصف في مستعمرة السجن.

إقرأ أيضًا:

متى ستصدر الأمم المتحدة نتائج تحقيقها بشأن قضية نافالني ؟