سكاي لاين: قلقون للغاية على حياة الصحفي الريماوي بسجون السلطة الفلسطينية

ستوكهولم – يورو عربي| قالت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان إنها قلقة للغاية على حياة الصحفي الفلسطيني علاء الريماوي عقب إعلانهالإضراب عن الطعام

Advertisement

وحملت المنظمة في بيان لها يوم الأحد، السلطات المسئولية الكاملة عن حياة الريماوي، إثر توقيفه من قبل الجهات القضائية.

وطالبت سكاي لاين السلطة بضرورة الإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفي الريماوي.

وذكرت أن اعتقاله جاء بعد قرار النيابة بتحويله موقوفًا إلى نيابة “الخليل” بعد أن استدعته الأولى صباحًا للتحقيق معه.

ولفتت إلى أن النيابة تقول إن القضية على خلفية دعوى أقامتها وزارة الأوقاف ضده.

وأشارت سكاي لاين لتصريحات عدة للريماوي” قُبيل اعتقاله، والتي قال فيها ” بأن النيابة لم تحدد سبب الاستدعاء”.

وبينت أن القضية من الممكن أن تتعلق بخطبة جمعة ألقاها قبل أسبوعين بمسجد بالخليل خلال تشييع جثمان المعارض نزار بنات.

Advertisement

وأكد “الريماوي” إلقاء الخطبة بعد اعتراض مئات الأشخاص على صعود الشخص المكلف من الأوقاف بأداء الخطبة.

واشار إلى أن ذلك بسبب فرضها لموضوع محدد للتحدث عنه.

وقال إنه ما اعتبره أولئك الأشخاص استهانة بمشاعرهم لا سيما وأن ذلك اليوم شهد غضبًا شعبيًا بعد وفاة الناشط الفلسطيني نزار بنات .

ونبهت إلى أن وفاته جاءت بعد اعتقاله من قبل الأمن الفلسطيني وما صاحبها من شبهات جنائية واتهامات لأجهزة الأمن بتعّمد قتله.

من جهتها أفادت الأوقاف في بيان “بأن اعتلاء -أحد الأشخاص-المنبر دون استئذان أو أخذ موافقتها يعد تعديًا على صلاحياتها واختصاصاتها”.

وأكدت في بيان أنه “يشكل تحريضًا على السلم الأهلي والمجتمعي”.

من جانبها، أدانت عائلة الريماوي” عملية التوقيف.

ونبهت إلى أن “علاء يقوم بدوره كصحفي ويدافع عن حرية الرأي استنادًا للقانون الأساسي الذي كفل ذلك الحق بمواده”.

وأضافت العائلة ” بدلًا من انشغال النائب العام باستدعاء ابننا علاء على خلفية خطبة الجمعة التي أدان فيها مقتل (نزار)، كان من الأجدر به ملاحقة قتلة المعارض الفلسطيني”.

وتابعت: “واستدعاء من يهددون السلم الأهلي من مروجي الإشاعات الذين يؤسسون لجرائم بحق الناشطين كما حصل مع نزار بنات” وفقًا لبيان العائلة.

وأكدت سكاي لاين رفضها التام لقرار النيابة العامة في رام الله بتوقيف الريماوي وتحويله للتحقيق.

وشددت على أن الهدف منه محاولة اسكات كافة الأصوات الداعية لمساءلة ومحاسبة المتسببين بوفاة بنات بعد ثبوت تعرضه للضرب والاعتداء.

وأشارت إلى الدور السلبي للحكومة الفلسطينية تجاه ممارسات الأجهزة التنفيذية بحق حرية الرأي والتعبير –لا سيما الاعتداء على التجمعات السلمية.

وقالت إنه أعطى تلك الجهات غطاءً ضمنيًا بالاستمرار في انتهاكاتها، دون أي اعتبار للمخالفات القانونية الصارخة.

واختتمت سكاي لاين بيانها بدعوة السلطة لإطلاق سراح الريماوي بشكل فوري وغير مشروط.

ودعت لتوفير الأجواء المناسبة للأفراد للتعبير عن آرائهم بدلًا من ملاحقتهم والاعتداء على تجمعاتهم السلمية.

وشددت على وجوب تقديم الأشخاص المتورطين بعملية اعتقال بنات والاعتداء عليه للمحاكمة العادلة نظيرًا للمخالفات الخطيرة التي ارتكبوها.

 

للمزيد| تظاهرة في باريس تدعو لمحاكمة دولية لقتلة بنات

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا