سلوفاكيا تطرد 3 موظفين من السفارة الروسية

 براتيسلافا – يورو عربي | أعلنت سلوفاكيا، اليوم ، طرد 3 موظفين في السفارة الروسية، مطالبة إياهم بمغادرتها خلال أسبوع. تاتي هذه الخطوة  للتضامن مع جمهورية التشيك.

Advertisement

وقال رئيس الوزراء إدوارد هيجر إن سلوفاكيا قررت طرد ثلاثة من موظفي السفارة الروسية،

وأن سلوفاكيا لا يمكن أن تتسامح عندما لا يحترم ممثلو البعثات الدبلوماسية الأجنبية القواعد المتفق عليها.

وتعتبر سلوفاكيا هي أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعرب عن دعمها لجمهورية التشيك بهذا الإجراء.

كما هددت حكومة جمهورية التشيك بطرد مزيد من الدبلوماسيين الروس من أراضيها، فى مؤشر على تفاقم الأزمة الدبلوماسية الحادة القائمة بين موسكو وبراغ.

وقال وزير الخارجية التشيكى ياكوب كولجانيك، إن بلاده تنوي ترحيل نحو 60 من موظفي السفارة الروسية،

فى حال عدم تجاوب موسكو مع طلبها بالتراجع عن قرار إعلان 20 دبلوماسيا تشيكيا شخصيات غير مرغوب فيها .

Advertisement

وأشار كولجانيك أن هذا الإجراء المحتمل سيستهدف خفض عدد الموظفين في السفارة الروسية

فى براغ حتى مستوى التمثيل الدبلوماسى فى السفارة التشيكية بموسكو.

وأن الجانب التشيكى أبلغ السفير الروسى لدى البلاد ألكسندر زمييفسكي بهذا الطلب خلال استدعائه إلى وزارة الخارجية ،

كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها ستستدعى اليوم السفير التشيكى لدى روسيا لإجراء محادثات حول الإجراءات الأخرى المحتملة بين البلدين.

و”ستكون هناك محادثات محددة بشأن الإجراءات، التى سيتم اتخاذها، في حال اتخذت براغ الإجراءات المناسبة”.

وأكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية أنه على الجانب التشيكى أن يعى مع من يتعامل.

وشددت على أن توجيه الإنذارات التشيكية لروسيا أمر مرفوض وغير مقبول وينبغى على براغ أن تتفهم ذلك.

وستواصل وزارة الخارجية اليوم الحديث مع سفير جمهورية التشيك لدى موسكو”.

وكانت جمهورية التشيك قد طردت مؤخرا 18 دبلوماسيا روسيا بزعم تورطهم فى تفجير مستودع ذخيرة فى أراضيها عام 2014،

وردت روسيا بطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا من أراضيها ما تسبب فى اندلاع أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين.

وكانت التشيك طلبت في وقت سابق، من دول الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو طرد دبلوماسيين روس تضامنا معها.

وأعلن السلطات التشيكية، الاشتباه في تورط المخابرات الروسية في الانفجار الذي وقع في مستودع ذخيرة في فربتيس في عام 2014.