فرنسا تطالب بإعادة نهائي مونديال قطر 2022

الدوحة – يورو عربي| حصد منتخب الأرجنتين لقب كأس العالم للمرة الثالثة بتاريخه عقب هزيمته لغريمه فرنسا في نهائي مونديال قطر 2022 بركلات الترجيح لكن يبدو أن الفرنسيين لم يتقبلوا النتيجة.

Advertisement

وتوجه فرنسيون إلى موقع إلكتروني لتجميع توقيعات من أجل إعادة نهائي المونديال من جديد.

وأظهر موقع لاستطلاع الرأي “MesOpinions” أنه جمع 200 ألف توقيع لإعادة اللقاء، هي سوء التحكيم.

ويؤكد هؤلاء عدم صحة ركلة الجزاء المحتسبة إلى الأرجنتين في الهدف الأول، مع مخالفة على كيليان مبابي في البناء للهدف الثاني.

ويتوجب على الفرنسيين التيقن من أن المباراة النهائية لن تعاد، وأن الأرجنتين ستبقى بطلة العالم.

وأن ما جنوه ليس أكثر من كون عريضة تتواجد بين 20 استطلاعا من حيث التفاعل على الموقع.

وكشفت شبكة RMC الفرنسية عن إصابة ثنائي خط الدفاع ​رافييل فاران​ و​ابراهيما كوناتي​ نزلة برد، قبيل نهائي كأس العالم قطر 2022، الذي سيقام يوم غد الأحد.

Advertisement

وشارك الثنائي أساسيًا بتشكيلة المدرب ديديه ديشان بلقاء ​فرنسا​ والمغرب في نصف نهائي ​كأس العالم 2022​.

فيما غاب المدافع أوباميكانو عن المباراة لإصابته بفيروس الإبل، كذلك أدريان رابيو وكيغنسلي كومان.

وذكرت الشبكة أنه يجري مراقبة فاران وكوناتي عن كثب قبل ساعات من نهائي كأس العالم 2022 بين فرنسا و​الأرجنتين​.

وبينت أن رابيو وأوباميكانو تحسّنت عقب أخذ أدوية، فيما كومان، بانتظار معرفة إن كان باستطاعتهم التواجد في النهائي المرتقب.

وقال البولندي ​سيمون مارتشينياك​ الذي سيحكم المباراة النهائية لكأس العالم 2022 الأحد بين فرنسا حاملة اللقب والارجنتين بأنه لم يصدق اختياره.

وقاد مارتشينياك (41عامًا) مباراة المنتخبين في قطر الارجنتين بدور الـ16 امام استراليا التي انتهت لصالح ​منتخب التانغو​ 2-1.

كما أدار مباراة فرنسا أمام الدانمارك في دور المجموعات والتي انتهت بذات النتيجة.

قال مارتشينياك “أنا فخور جداً بنفسي وبفريقي في كأس العالم قطر 2022”.

وأضاف: “أن تحكم نهائي كأس العالم لكرة القدم أمر لا يُصدق”.

وأكمل فريقي رائع، نعمل سوياً منذ فترة طويلة جداً: نفوز سوياً ونخسر سوياً أحيانًا”.

وكشفت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية عن إشادة النساء اللواتي يتابعن مباريات كأس العالم قطر 2022 بأنهن لم يتعرضن لأي مضايقات.

وذكرت الصحيفة أن حظر الكحول عزز من استمتاع المشجعات الإناث بكرة قدم خالية من المتاعب في قطر.

وبينت أن الأجواء الرائعة التي وفرتها قطر بددت مخاوف الناشطة إيلي مولوسون بشأن زيارة الدوحة، عقب اصطحاب والدها كمرافق لها.

وقالت مولوسون: “لا داعي لأن يزعج نفسه والعديد من مشجعات إنجلترا الأخريات أكدن أن كأس العالم قكر خلق نموذجًا للعبة في المنزل.

وأكدت: “المجيء هنا كان صدمة حقيقية لنظامي.. لم تكن هناك صيحات أو صفارات ذئاب أو تمييز على أساس الجنس”.

فيما ذكرت الصحيفة أن هناك انتقادات دولية واسعة النطاق لتمييز قطر ضد المرأة والمثليين.

لكن فإنه خلال البيئة المنسقة بعناية لكأس العالم، وجدت عديد المشجعات أن الملاعب أكثر ترحيباً من المنزل.

وحاولت 7 منتخبات أوروبية إظهار دعمها لمجتمع الميم لضمها مثليين/ات ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا، بارتداء شارة لدعمهم.

لكن ذلك ووجه بالإلغاء عقب تهديد من الاتحاد الدولي (الفيفا) بفرض عقوبات.

وقالت منظمة سكاي لاين الدولية لحقوق الإنسان إنها تنظر بقلق واستكار بالغ لسلوك وممارسات الجهات الإعلامية في فرنسا ضد دولة قطر، التي أظهرت كراهية غير مقبولة.

وحذرت المنظمة من أن استمرارها سيصعد من خطاب الكراهية ضد البلاد بظل الحملة غير المبررة من بعض المؤسسات والجهات الإعلامية.

ورصدت سكاي لاين قبيل انطلاق فعاليات كأس العالم قطر 2022 المقرر غدا، ممارسات مُقلقة وغير مقبولة من الإعلام الفرنسي -المرئي والمقروء- ضد قطر.

وبينت أن آخرها ما تابعته بمقابلة على تلفزيون “C NEWS” أثناء تغطية القناة لتحضيرات القطر.

وعند سؤال المذيع للمراسل الفرنسي الواصل للدوحة بشأن استعدادات قطر وماهية الأوضاع أجابه بتعبير أظهر غضبًا واستنكارًا “هناك الكثير من المساجد”.

ودفع المذيع للقول “نحن على الهواء” بدًلا من رفض سلوك المراسل الذي يحمل كراهية على أساس الدين.

أما الصحف، فرصدت سكاي لاين خطاب كراهية آخر غير مبرر من صحيفة “لوكانار أنشينيه” الفرنسية.

وبينت أنها أصدرت عددًا خاصًا ببطولة كأس العالم لكرة القدم عنونته “قطر.. ما وراء الكواليس”.

وتضمن رسمًا كاريكاتوريًا يصور اللاعبين القطريين يرخون لحالهم ويرتدون عمامات أو أقنعة وجه.

كما يحملون سيوفًا وخناجر وأسلحة نارية وعلى وجوههم علامات الوحشية والغضب.

وظهر بغلافها الرئيسي صورة كاريكاتورية تُظهر مبانٍ ملونة عملاقة وسيدات منتقبات بزي أسود مع كرة القدم بإشارة للمرأة القطرية.

وعدت سكاي لاين ذلك تنمرًا وسخرية من قطر في مخالفة واضحة لمدونة السلوك الإعلامي.

وانطلق مونديال 2022 في قطر في 20 نوفمبر ويستمر إلى 18 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

لكن أكدت المنظمة أن ما ترصده من ممارسات وخطابات كراهية في الإعلام الفرنسي وغيرها ضد قطر، أمر خطير وغير مقبول.

وبينت أنه يستوجب مساءلة مرتكبيه على مخالفة ميثاق الشرف الإعلامي.

وأشارت إلى أنه يؤكد أهمية نقل ومناقشة الأخبار والأحداث ورصدها دون انحياز أو اتهام أو سخرية.

وشددت “سكاي لاين” على أن الممارسات لا تخالف الميثاق الإعلامي وتصعد خطاب الكراهية على أساس ديني وعرقي.

وأكدت أن الممارسات تنتهك بشكل خطير وغير مقبول قواعد القانون الدولي.

ودعت المنظمة وسائل الإعلام عمومًا والفرنسي خصوصًا لضرورة احترام قواعد العمل الإعلامي والقانون الدولي على حد سواء.

وطالبت بالتوقف عن كافة الممارسات التي تكرّس خطاب الكراهية والانتقاد على أساس ديني وعرقي ونقل الأحداث كما هي دون انحياز أو اتهام.

وأكدت ضرورة فتح تحقيق مهني مستقل في كافة الممارسات الموثقة من مخالفات مهنية من الإعلام المرئي والمسموع وضرورة نشر نتائجه.

 

إقرأ أيضا| مهاجم أوروجواي: أتطلع لـ كأس العالم قطر 2022 لأول مرة وأحلم برفع كأسه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.