فرنسا تطالب بالإفراج عن المسؤولين في ميانمار

باريس- يورو عربي | دعا وزير الخارجية الفرنسي، الإثنين، إلى “الإفراج الفوري وغير المشروط” عن كبار المسؤولين في حكومة ميانمار .

وكان هؤلاء المسؤولين إضافة لشخصيات المجتمع المدني اعتقلوا في ميانمار بعد استيلاء الجيش على السلطة في البلاد.

وقال جان إيف لودريان في بيان، “إن هذه لاعتقالات، إلى جانب نقل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية إلى الجيش، تقوض بشكل غير مقبول العملية الديمقراطية التي بدأت منذ حوالي عقد”.

وتابع “تدعو فرنسا إلى احترام نتائج انتخابات 8 نوفمبر 2020 بشكل صارم وتقف بحزم إلى جانب الشعب البورمي في الرغبة في الديمقراطية والحرية التي عبروا عنها في صناديق الاقتراع”.

وأضاف البيان أن “فرنسا ستواصل تقديم دعمها لكل أولئك الذين يعملون من أجل ديمقراطية أكبر وسلام دائم وتنمية اقتصادية لا تميز وتفيد الجميع”.

وأعلن جيش ميانمار ، الأحد، حالة الطوارئ بعد ساعات من اعتقال الزعيمة الفعلية ومستشارة الدولة أونغ سان سو كي.

وجاء هذا الاعتقال إضافة لاعتقال أعضاء كبار آخرين في الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكمة.

ووقع الانقلاب قبل ساعات من موعد انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد للبلاد.

وجاء ذلك عقب انتخابات نوفمبر التي حققت فيها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية مكاسب كاسحة.

وزعم الجيش أن الانقلاب تم بسبب “تزوير الانتخابات” في استطلاعات الرأي.

وقال إنها أدت إلى هيمنة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية على البرلمان.

كما أدانت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي هذه الخطوة، ودعت إلى التراجع عن تصرفات الجيش.

إقرأ المزيد:

ألمانيا تتعهد بتطعيم جميع المواطنين بحلول نهاية الصيف