فرنسا تغضب المسلمين واليهود بهذا القرار

أصدرت وزارة الزراعة والأغذية في فرنسا قرارا يقضي بحظر بذبح الدواجن وفقا للشريعة الإسلامية، حيث ترى الوزارة أن طريقة الذبح لا تراعي حماية الحيوانات.

Advertisement

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الزراعة الفرنسية نشرت في نوفمبر الماضي مجموعة من التعليمات الفنية التي تتعلق بحماية الحيوانات خلال عملية الذبح.

علاوة على ذلك ألزمت المسالخ الخاصة في فرنسا، ذبح الدواجن لضرورة اعتماد طريقة صعق الدواجن قبل ذبحها، حفاظا على حياة الدواجن.

وهو القرار الذي يتعارض مع طريقة الذبح الشعائرية في الديانة الإسلامية واليهودية.

ونتيجة لذلك أعلنت أكبر ثلاث مساجد في فرنسا رفضها قرار حظر ذبح الدواجن وفق الأصول الشرعية الإسلامية.

المساجد التي رفضت قرارة وزارة الزراعة والأغذية الفرنسية هي “باريس، وليون، وإيفري” وقد اجتمع القائمون على المساجد.

من أجل لمناقشة التعميم الذي أصدرته الوزارة حول طرق ذبح الدواجن.

Advertisement

وذهب بيان أصدره القائمون على تلك المساجد إلى أن التعميم الوزاري يخص الضوابط الرسمية التي تتعلق بحماية الحيوانات أثناء ذبحها في المسالخ.

كما أكد البيان أن تعميم وزارة الزراعة لا يراعي الظروف الملائمة للذبح وفق الأصول الإسلامية.

وأضاف البيان: إنها رسالة سيئة للمجتمع المسلم قبل رمضان، حيث إنه سيتم حظر الذبح الحلال للدواجن اعتبارا من يوليو 2021.

وأشار البيان أيضا إلى أن الإجراءات التي تم اتخاذها تعتبر بمثابة عقبة كبيرة أمام الممارسة الحرة للشعائر الدينية.

وأكد القائمون على المساجد خلال البيان أنهم سيلجؤون لكافة الإجراءات القانونية من أجل استعادة الحق الأساسي في الذبح وفق الشريعة الإسلامية.

تجدر الإشارة إلى أن المساجد الثلاثة الكبرى في فرنسا لديها صلاحيات كبيرة.

تتعلق بإصدار تراخيص لممارسة طقوس ذبح الأضاحي وهي الصلاحيات التي حصلوا عليها من خلال وزارة الزراعة.

علاوة على أن الصلاحيات تشمل أيضا التصديق الحلال للحوم والمنتجات المعدة للاستخدام، والتي يتناولها قطاع كبير من الجالية المسلمة.

وأكد القائمون على المساجد الكبرى في فرنسا على أنهم يعملون على التنسيق مع رجال الدين اليهود.

من أجل الضغط على الحكومة الفرنسية في استمرار العمل بالحقوق والصلاحيات القديمة.

حالات الوفاة في أوروبا تتجاوز حاجز المليون بسبب فيروس كورونا