“فلسطينيي الخارج” يعقد اجتماعًا طارئًا لبحث الضم

لندن/يورو عربي | عقدت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لـ”فلسطينيي الخارج” يوم الثلاثاء اجتماعًا طارئًا ناقشت خلاله مستجدات الأوضاع الفلسطينية وخاصة قرار الضم الإسرائيلي.

كما بحث المجتمعون في آليات مواجهة القرار الإسرائيلي فلسطينياً وعربيًا ودوليًا.

وترأس الاجتماع الطارئ منير شفيق الأمين العام للمؤتمر الشعبي لـ”فلسطينيي الخارج”.

واعتبر شفيق خلال الاجتماع أنّ موازين القوى عالميًا اليوم تصب في صالح القضية الفلسطينية، خاصة في ظل الأزمة التي تعاني منها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ورأى أنّ هذا التضامن العالمي مع القضية الفلسطينية بمثابة ضربةً لـ”صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

ودعا شفيق إلى العمل على توحيد الجهود الفلسطينية لمواجهة القرار الإسرائيلي حول قرار الضم للأغوار ومناطق في الضفة المحتلة.

كما طالب بتوحيد الجهود ضمن برنامج وطني يقود إلى انتفاضة شاملة في وجه الاحتلال.

واعتبر الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أنّ موقف السلطة الفلسطينية برفض قرار الضم غير كافٍ.

وأكّد على ضرورة قيام السلطة بخطوات عملية لمواجهة القرارات الإسرائيلية و”صفقة القرن”.

ورأى أنّ ذلك يتمّ من خلال إنهاء العمل باتفاق “أوسلو” ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال “بشكل حقيقي”، وتحقيق الوحدة الوطنية مع جميع القوى الفلسطينية.

وأضاف شفيق “أمامنا فرصة يجب ألا تضيع، بأن تتحد كل القوى، وأن ننزل إلى الشوارع لمواجهة الاحتلال والاستيطان من خلال انتفاضة شعبية شاملة”.

وقال إنّ التحرك الفلسطيني في انتفاضته الكبرى سيوحّد الصفوف وسيلقى تجاوبًا شعبيًا شاملًا عربيًا وإسلاميًا وعالميًا.

وتابع “حتى الدول المتخاذلة سوف تجد نفسها في الزاوية”.

وقال أعضاء الأمانة العامة في مداخلاتهم إّن المؤتمر الشعبي لـ”فلسطينيي الخارج” يسخّر كافة إمكانياته لدعم انتفاضة فلسطينية شاملة في وجه الاحتلال وقرار الضمّ الأخير.

وأكدوا على أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة “صفقة القرن” وقرار الضم الإسرائيلي.

وطالب الأعضاء بضرورة توحيد الموقف العربي والإسلامي؛ للتصدي لهذه المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية.

كما شدّدوا على ضرورة رفض التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكان اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا أعلن عن عقد الهيئة الإدارية للجالية في القارة العجوز اجتماعًا لحشد الدعم للقيادة الفلسطينية.

وبحسب رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية فإنّه سيتم بحث تنظيم فعاليات في دول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية فإنّ الفعاليات ستشمل وقفات ومسيرات في دول الاتحاد الأوروبي؛ لإعلان رفض خطة حكومة الاحتلال بضمّ أراضٍ في الضفة الغربية المحتلّة.

وذكر أنّ الفعاليات ستتضمّن مطالبة الدول الأوروبية فرض عقوبات على حكومة الاحتلال لانتهاكها القوانين الدولية.