قتلى بهجوم على جامعة كابول بأفغانستان

إسلام أباد- يورو عربي | قال مصدر كبير بالحكومة الأفغانية وشهود إن مسلحين هاجموا حرم جامعة كابول .

وأفاد هؤلاء أن المسلحين قتلوا 19 طالبًا على الأقل في حرم جامعة كابول وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن.

وقال شاهد يوم الاثنين إن المهاجمين استهدفوا الطلاب وأطلقوا النار عليهم أثناء فرارهم من العاصمة الأفغانية.

وقال فتح الله مرادي لوكالة رويترز للأنباء “كانوا يطلقون النار على كل طالب رأوه”.

وقال إنه تمكن من الفرار عبر إحدى بوابات الجامعة مع مجموعة من الأصدقاء.

وقال شهود إن الهجوم أعقب انفجارا في المنطقة.

وقال مسؤول حكومي كبير لرويترز “إنه يوجد ما لا يقل عن 19 قتلى والعديد من الجرحى”.

وقال مصدر بالشرطة إن 22 آخرين على الأقل أصيبوا.

وذكرت وسائل إعلام أفغانية، أنه تم إقامة معرض للكتاب في الجامعة، حضره عدد من كبار الشخصيات وقت إطلاق النار.

فيما رفض المسؤولون الأفغان مناقشة معرض الكتاب.

بالمقابل ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية يوم الأحد أنه من المقرر أن يفتتح السفير الإيراني بهادور أمينيان والملحق الثقافي مجتبى نوروزي المعرض.

وسيستضيف المعرض حوالي 40 ناشرًا إيرانيًا.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان للصحفيين “أعداء أفغانستان وأعداء التعليم .. دخلوا جامعة كابول”.

فيما كانت قوات الأمن في المنطقة تحاول السيطرة على الوضع، “إنهم يتقدمون بعناية لمنع أي ضرر للطلاب”.

وتحدث الطلاب عن الفوضى والارتباك مع اندلاع إطلاق النار.

وقال الطالب فريدون أحمدي، 23 عاماً، “كنا ندرس داخل غرفنا الدراسية عندما سمعنا فجأة دوي إطلاق نار داخل الجامعة”.

وأضاف أن “بعض طلاب الجامعات فروا … الوضع فوضوي والطلاب مرعوبون”.

وفي العام الماضي، قتلت قنبلة خارج بوابات حرم جامعة كابول ثمانية أشخاص. في 2016 هاجم مسلحون الجامعة الأمريكية في كابول وقتلوا 13.

قُتل ما لا يقل عن 24 طالبًا الشهر الماضي عندما نفذ تنظيم داعش تفجيرًا انتحاريًا في مركز تعليمي في حي دشت برشي ذي الأغلبية الشيعية بالعاصمة.

واجتاحت أعمال العنف أفغانستان بينما اجتمع مفاوضون من الحكومة وطالبان في قطر.

وذلك لمحاولة التوسط في اتفاق سلام يسمح للولايات المتحدة بإعادة قواتها إلى الوطن وإنهاء أطول حرب لها.

وجاءت المحادثات بين الأطراف الأفغانية بعد أن وقعت الولايات المتحدة وطالبان اتفاقًا في فبراير لإنهاء الأعمال العدائية والعمل من أجل السلام.

وفي إطار الاتفاق وافقت الولايات المتحدة على سحب قواتها من أفغانستان وتعهدت طالبان باحترام المصالح الأمنية الأمريكية.

وتشن حركة طالبان تمردًا مسلحًا مميتًا منذ الإطاحة بها في عام 2001 في غزو بقيادة الولايات المتحدة.

موضوعات أخرى:

مقتل 5 أشخاص في انفجار لغم أرضي في أفغانستان