قتيلان و15 بحادث قطار في النمسا

 

Advertisement

فينا – يورو عربي| قتل شخصان وأصيب 15 آخرون جراء خروج قطار عن مساره في منطقة مودلينج في النمسا.

وقالت وسائل إعلام محلية إن أسباب الحادث لم تحدد بعد، بوقت يقدم المنقذون وموظفو الصليب الأحمر المساعدة للمصابين.

بينما أفادت “أسوشيتد برس” العالمية نقلا عن الشرطة المحلية بوفاة 3 متزلجين بانهيار ثلجي في النمسا.

وذكرت الوكالة بأن 11 متزلجا برحلة بإقليم سالزبورغ الفيدرالي، إذ وقع 8 منهم تحت طبقة ثلجية تبلغ سماكتها 200 متر، أثناء صعودهم منحدرا جبليا.

وبينت أن الحادث نتج عنه مقتل ثلاثة من أفراد المجموعة في النمسا.

وأشارت إلى أن جميعهم مواطنون نمساويون تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما، وإصابة اثنين آخرين بجروح.

Advertisement

كما قالت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية إن النمسا تدفع بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا 1.2 مليار يورو أسبوعيًا، وأن تجبر 400 ألف عامل على الالتحاق ببرنامج وظيفي تدعمه الحكومة.

ونقلت عن مسؤولين أنهم يقيمون التداعيات بعد أن صارت الدولة الذي تبلغ 380 مليار يورو الأولى بأوروبا الغربية التي تعيد فرض إجراءات الإغلاق.

وأغلقت المطاعم والمتاحف والمتاجر التي تبيع السلع غير الأساسية في النمسا أمس، لفترة مدتها ثلاثة أسابيع بصورة أولية.

وأعلن  فولفانج وزير الصحة النمساوي، أن البلاد تجتاز بداية الموجة الرابعة من وباء كورونا وأنه من المرجح أن ترتفع أعداد كورونا في الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة.
وأوضح الوزير  أنه تم تسجيل أكثر من 1200 حالة إصابة بكورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية،
مشيرا إلى أن الفيروس لا يستسلم بسهولة وأن أرقام الإصابات ستستمر في الارتفاع خاصة في شتاء هذا العام.
وأضاف أن أكثر من 60 % من إجمالي السكان تلقوا بالفعل أول جرعة من اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”
ولكننا نتطلع دائما إلى الأفضل، موضحا أنه بالنظر إلى العدد المتزايد للعدوى حاليًا يجب أن تكون الأولوية القصوى “
زيادة معدل التطعيم من خلال التثقيف والإقناع”.

وأكد موكشتاين أهمية تسريع وتيرة تلقي لقاحات “كورونا”، لافتا إلى أن التطعيم هو الوسيلة الوحيدة للسيطرة على أزمة تجدد انتشار الوباء.

ونوه الوزير الصحة النمساوي إلى أنه نشر نداء لكل الجاليات لتلقي اللقاح باللغات العربية والمجرية
والبولندية والفارسية والإنجليزية من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن لتحفيزهم على التطعيم.
بينما أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفرنسية “جابرييل أتال”، أن نصف عدد الأطفال الذين
تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاما تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.