لماذا منعت إيطاليا المواطنين من التزلج على الجليد ؟

روما- يورو عربي | منعت وزارة الصحة الإيطالية بشكل غير متوقع إعادة فتح منتجعات التزلج على الجليد.

Advertisement

وجاءت هذه الخطوة في اللحظة الأخيرة بسبب مخاوف من فيروس كورونا.

وأثار هذا المنع غضبًا بين المشغلين المحليين الذين يواجهون خسائر اقتصادية.

وجاء القرار الذي لا يحظى بشعبية قبل يوم واحد فقط من السماح بالتزلج لأول مرة خلال موسم الشتاء المضطرب الذي تضرر بشدة من الوباء.

وأثارت هذه الخطوة غضبًا بين أصحاب الفنادق ومشغلي منحدرات التزلج، خاصة في المناطق الشمالية، التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على سياحة التزلج.

وفي علامة على الاحتجاج، فتحت بعض منتجعات التزلج الصغيرة، الاثنين، منحدرات وخدمات في تحد لقرار الحكومة.

وقالوا إنه سيتسبب في أضرار اقتصادية جسيمة، حيث اضطر الزوار إلى إلغاء جميع حجوزاتهم.

Advertisement

ومددت الوزارة الحظر المفروض على التزلج الترفيهي في المنتجعات في جميع أنحاء البلاد حتى 5 مارس.

وقالت “إن الخطوة تستند إلى بيانات جديدة مثيرة للقلق نشرتها وكالة الصحة العليا في البلاد”.

وحذر خبراء من معهد الصحة العليا (ISS) السلطات من أن البديل البريطاني لفيروس كورونا يخاطر بضرب إيطاليا بشدة، مما يضاعف عدد الإصابات ويؤدي إلى تفشي جديد.

لكن إغلاق منحدرات التزلج أصبح الصداع الأول للحكومة الجديدة برئاسة رئيس الوزراء ماريو دراجي، الذي أدى اليمين يوم السبت وسط توقعات عالية.

وقد وعدت الحكومة بالفعل بأنها ستبدأ في تعويض مشغلي الـتزلج والسياحة المحلية في أقرب وقت ممكن.

لكن يعتقد الكثيرون أنه لن يكون كافياً لإنقاذ الكثيرين من الإفلاس.

ويواجه دراجي، المدعوم بأغلبية واسعة وغير مستقرة من الأحزاب المختلفة، التحدي الصعب المتمثل في إخراج إيطاليا من أسوأ ركود اقتصادي تشهده منذ عقود.

ويأتي ذلك بينما تخرج أيضًا البلاد من حالة طوارئ صحية مأساوية.

إقرأ المزيد:

اسبانيا تشهد انخفاضًا في عدوى كورونا