مئات المفقودين بانهيار الأنهار الجليدية في شمال الـهنـد

نيودلهي- يورو عربي | قال مسؤولون الأحد، إن نحو 150 شخصًا فُقدوا بعد انكسار جزء من نهر جليدي في جبال الهيمالايا في شمال الـهنـد مما أدى إلى فيضانات هائلة.

وانفصل جزء من نهر ناندا ديفي الجليدي، ثاني أعلى جبل في الـهنـد في منطقة تابوفان بولاية أوتارانتشال، مما ألحق أضرارًا بمشروع ريشيغانغا للطاقة المائية.

وقال ريضيم أغاروال، المسؤول في قوة الاستجابة للكوارث الحكومية، لوسائل الإعلام المحلية “أخبرني ممثلو مشروع الطاقة أنهم لا يستطيعون الاتصال بنحو 150 من عمالهم في موقع المشروع”.

وأظهرت الصور ومقاطع الفيديو المنشورة على منصات التواصل الاجتماعي فيضانًا هائلاً في النهر وإلحاق أضرار جسيمة بالقرى.

ووفقًا للقوة الوطنية للتعافي من الكوارث، أطلقت فرقها مع شرطة الحدود في الهند التبتية عملية إنقاذ وانتشلت ثلاث جثث.

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال تريفندرا سينغ راوات، رئيس وزراء الولاية “يتم إجلاء الناس من المناطق القريبة من نهر ألاكناندا”.

وتابع “كإجراء احترازي توقف تدفق نهر بهاجيراثي”.

وقال “[قوة التعافي من الكوارث التابعة للدولة] في حالة تأهب أنا ذاهب إلى المكان”.

كما أكد أنه تم إفراغ السدين الآخرين في المنطقة وتوقف تدفق النهر لتقليل التأثير.

وقال المدير العام لـ NDRF. برادهان “نحن في حالة تأهب قصوى. لقد انتقلت NDRF بالفعل من دهرادون إلى جوشيماث، مع عدد قليل من الفرق الأخرى من مطار هندون [بالقرب من دلهي]”.

وذلك وفق قوله ليتم نقلها جواً إلى دهرادون في أوتاراخاند.

كما أكد سلاح الجو في الـهنـد وضع ثلاث مروحيات في القواعد الجوية القريبة على أهبة الاستعداد للمساعدة في عمليات الإنقاذ في المناطق المتضررة من الفيضانات.

وقال رئيس الوزراء الـهنـد ناريندرا مودي على تويتر إنه “يراقب باستمرار الوضع المؤسف”.

وحدث ذلك أثناء سفره عبر ولاية آسام الشمالية الشرقية لإطلاق مشروع طريق سريع تابع للولاية.

وفي عام 2013، تسببت الفيضانات الهائلة في الولاية بسبب انفجار السحب في حدوث أسوأ كارثة طبيعية في البلاد منذ تسونامي 2004.

وأسفر ذلك حينها عن مقتل 5700 شخص.

إقرأ أيضًا:

انهيار مبنى وسط مدريد والبحث عن مفقودين