ماكرون يشارك في جنازة الرئيس التشادي إدريس ديبي

باريس – يورو عربي | أعلن قصر الإليزيه، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيحضر جنازة نظيره التشادي الراحل إدريس ديبي، الذي قُتِل،  متأثرا بجراحه عقب إصابته خلال معارك مع متمردين غداة إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية.

Advertisement

وأكد قصر الإليزيه،إن ماكرون سيحضر جنازة الرئيس إدريس ديبي، المقررة يوم الجمعة المقبل.من أجل وقوف باريس وتضامنها إلى جانب الشعب التشادي، عقب مقتل الرئيس إدريس ديبي.

وشددت على أهمية الانتقال السلمي في البلاد بعد وفاة الرئيس ديبي الذي وصفته بـ “الصديق الشجاع” لفرنسا

وشددت باريس في بيان نشره قصر الإليزيهء على أهمية “الانتقال السلمي” للسلطة في تشاد، حليفتها في منطقة الساحل، بعد وفاة الرئيس إدريس ديبي إتنو الذي وصفته بأنه صديق شجاع.

وأضاف البيان أن فرنسا “تتقدم بالتعازي إلى عائلة الرئيس ديبي والشعب التشادي برمته.

فقد فقدت تشاد رئيسا جهد دونما هوادة من أجل أمن البلاد واستقرار المنطقة على مدى ثلاثين عاما.

Advertisement

ونوهت باريس على أهمية ان تتم المرحلة الانتقالية في ظروف سلمية وبروح من الحوار مع كل الأطراف السياسيين والمجتمع المدني

والسماح بالعودة السريعة إلى حوكمة تشمل الجميع وتعتمد على المؤسسات المدنية”.

وكان الجيش التشادي قد  أعلن اليوم وفاة الرئيس إدريس ديبي إتنو. أثناء قتالة ضدد جبهة التغيير والوفاق المتمردة

والمتواجدة علي الحدود الشمالية مع ليبيا

وقرر الجيش حل الحكومة والبرلمان، على أن يحكم مجلس عسكري البلاد لمدة 18 شهرا،

بقيادة نجل الرئيس الراحل الجنرال محمد إدريس ديبي إينتو، البالغ من العمر 37 عاما.

وكانت نتائج الانتخابات الرئاسية في تشاد، قد ظهرت ، بفوز إدريس ديبي بما يقرب من 80% من الأصوات،

في الانتخابات التي قاطعتها المعارضة في تشاد بدعوى تزويرها لصالحه.

كما أعلن محمد إدريس ديبي نجل الرئيس التشادي السابق إدريس ديبي الذي توفي أمس بعد إصابته على جبهة القتال ضد المتمردين، أنه يتولى “مهام رئيس الجمهورية” حسب “ميثاق انتقالي”.

ويمنح الميثاق صلاحيات واسعة للرئيس الجديد بينها إقرار قوانين وإعفاء أفراد الجيش المكلفين في الحكومة من الوظيفة العسكرية.

ويعتبر محمد إدريس ديبي قائد القوات المسلحة .ويعد محمد إدريس ديبي (37 عاما) بموجب هذا “الميثاق” “القائد الأعلى للقوات المسلحة”.