مالطا تعلن وصولها لمناعة القطيع ضد الإصابة بفيروس كورونا المستجد

 أعلن نائب رئيس وزارء مالطا كريس فيرن اليوم /الاثنين/، أن بلاده استطاعت تحقيق حصانة مواطنيها وإعطائهم اللقاح ضد الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

Advertisement

وقال فيرن – “اليوم لقد حققنا مناعة القطيع .. اللقاح هو سلاح مواجهة الفيروس“.

وأضاف نائب رئيس وزراء مالطا أنه سيتم رفع القيود المفروضة على ارتداء الكمامات الوقائية بدءا من يوليو القادم، إذا استمر انخفاض معدل الإصابات بالفيروس.

وأشارت الشبكة إلى أن 70% من سكان جزيرة مالطا تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح ضد الفيروس،

فيما تلقى 42% جرعتي اللقاح حتى الآن، لافتة إلى أنه يتم حاليا دعوة المواطنين التي تتراوح أعمارهم ما بين 16 وحتى 29 سنة لتلقي اللقاح.

كما أظهرت آخر البيانات الصادرة عن حكومة المملكة المتحدة أنه تم تطعيم المواطنين البريطانيين بـ60 مليونًا و965 ألفًا و594 جرعة

لقاح مضاد لفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19) حتى الآن.

Advertisement

وقالت السلطات البريطانية، أن من بين الجرعات: 38 مليونًا و70 ألفًا و38 جرعة أولى من اللقاح،

ما يمثل ارتفاعًا بمقدار 126 ألفًا و357 جرعة عن اليوم السابق.

وكذلك من بين الجرعات: نحو 22 مليونًا و895 ألفًا و556 جرعة ثانية، ما يمثل ارتفاعًا بمقدار 252 ألفًا و139 جرعة عن اليوم السابق.

وقال المدير العام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن ما لا يقل عن 115 ألف عامل بمجال الرعاية الصحية

لقوا حتفهم بسبب فيروس كورونا المستجد منذ بداية الجائحة، داعيا إلى توزيع اللقاحات على نحو أكثر إنصافا.

واعترف جيبريسوس – في افتتاح الدورة الـ74 للجمعية العامة للصحة العالمية ،

بالتضحيات التي قدمها هؤلاء العاملين خلال الأزمة الصحية، مضيفًا أنهم غالبًا ما كانوا يفتقرون إلى معدات الحماية الشخصية واللقاحات.

وأضاف: “أن ما يقرب من 18 شهرًا، وقف العاملون في مجال الصحة والرعاية في جميع أنحاء العالم بين الحياة والموت،

ولقد أنقذوا أرواحًا لا تعد ولا تحصى وقاتلوا من أجل أخرى زهقت، على الرغم من بذلهم قصارى جهدهم“.

وتابع قائلًا: “أُصيب الكثيرون بالعدوى، وعلى الرغم من عدم كفاية التقارير

فإننا نقدر أن ما لا يقل عن 115 ألف عامل في مجال الصحة والرعاية قد دفعوا الثمن الأعلى في خدمة الآخرين“.