تقرير | مجلس جنـيف: سجون مصر قبور موت وتصفيات بلا مساءلة

القاهرة- يورو عربي | أصدر مجلس جنـيف للحقوق والحريات، تقريرًا جديدًا يسلط الضوء على واقع السجون في مصر والظروف القاسية والمميتة التي يعيشها الاف السجناء.

ويرصد تقرير مجلس جنـيف تكرار حالات الوفاة في السجون المصرية، والأسباب التي أدت إلى تفاقم هذه الظاهرة، وفي صدارتها الإهمال الطبي وغياب الرعاية.

وكذلك وفق المجلس الحقوقي التعذيب والتصفيات الصامتة وسوء ظروف الاحتجاز إلى جانب حالات الانتحار وتفشي جائحة الكورونا مؤخرًا.

وتطرق تقرير جنـيف الجديد الذي يحمل عنوان: “سجون مصر .. قبور موت وتصفيات بلا مساءلة“الى بعض الاحصائيات.

وجاءت حول زيادة أعداد النزلاء والمعتقلين السياسيين في السجون المصرية في السنوات الأخيرة.

وكذلك ارتفاع حالات الوفاة في اوساط السجناء حيث تأتي زيادة أعداد حالات الوفاة.

وذلك في وقت شهدت مصر زيادة هائلة في أعداد المعتقلين بدرجة لم تشهدها في تاريخها.

ففي بداية عام 2013 وفق مجلس جنـيف ، كان عدد نزلاء السجون الرسمي قرابة 40 ألف سجين.

وبحسب أرقام وزارة الداخلية، فإن هناك 16 ألف شخص اعتقلوا في التسعة أشهر التي تبعت الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو/تموز.

فيما تقدر جهات مستقلة أعداد السجناء في مصر مع نهاية عام 2020 بأكثر من 120 آلاف سجين.

ووفق تقرير جنـيف فإن من بينهم 60 ألف معتقل سياسي على الأقل.

للإطلاع على كامل تقرير مجلس جنيف اضغط هنا

موضوعات أخرى:

“إمباكت الدولية” تطالب مصر بحل الأزمة المالية للجامعة العمالية