مجموعة السابعة الكبار تدعو إلى الوحدة فى مواجهة التهديدات العالمية

لندن-يورو عربي ا يلتقي وزراء خارجية مجموعة السبع  الكبار اليوم الثلاثاء، في لندن في أول اجتماع لهم يعقد وجها لوجه منذ أكثر من عامين، للاتفاق على ردود مشتركة على التهديدات العالمية.

Advertisement

وتحضر ملفات عديدة على أجندة المحادثات بين وزراء خارجية نادي الدول الغنية قبل قمة رؤساء الدول والحكومات الشهر المقبل في جنوب غرب إنجلترا.

والتقى وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن أمس الاثنين، ودعيا إلى نهج موحد.

وقال راب في بيان إن “الرئاسة البريطانية لمجموعة السبع فرصة لجمع المجتمعات الديمقراطية والمنفتحة

وإظهار الوحدة عندما تكون هناك حاجة ماسة إليها لمواجهة التحديات المشتركة والتهديدات المتزايدة

من جهته، جدد وزير الخارجية الأمريكي التزام الولايات المتحدة بـ”نظام دولي قائم على قواعد”

Advertisement

لمواجهة قضايا تبدأ بتغير المناخ وصولا إلى التعافي في مرحلة ما بعد الجائحة.

وتُعقد الاجتماعات بين المشاركين وفق بروتوكول صارم بسبب الجائحة، بحضور وفود صغيرة

واستخدام كمامات وجدران شفافة والإبقاء على مسافة آمنة.

وسينضم إلى وزراء خارجية ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة، ممثلون عن الاتحاد الأوروبي.

وباشرت المملكة المتحدة، التي أحصت أكثر من 127 ألفا و500 وفاة منذ بداية الجائحة، التخفيف التدريجي للقيود

تزامنا مع تقدّم حملة التطعيم وتراجع الإصابات، في وقت تسجّل دول أخرى ذروات في أعداد الإصابات.

كما وُجّهت دعوات إلى كل من الهند وأستراليا وكوريا الجنوبية وجنوب إفريقيا ورابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان).

أعرب وزراء خارجية مجموعة الدول السبع ، عن قلقهم العميق بعد صدور تقارير حول

وقوع انتهاكات لحقوق الانسان وجرائم قتل فى إقليم “تيجراي” بشمال اثيوبيا.

وقال البيان  نحن، وزراء خارجية مجموعة السبع لكندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والمملكة المتحدة،

والولايات المتحدة الأمريكية، والممثل السامى للاتحاد الأوروبي،

نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير الأخيرة المتعلقة بانتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان

ووقوع انتهاكات للقانون الدولى وحقوق الإنسان فى تيجراي“.

ومضى البيان يقول “إننا نقدر الالتزامات الأخيرة التى تعهدت بها حكومة إثيوبيا لمحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات،

ونتطلع إلى رؤية تنفيذ وتطبيق هذه الالتزامات“.

وأضاف البيان:” اننا ندين قتل المدنيين والعنف الجنسى والعنف القائم على النوع الاجتماعى

والقصف العشوائى والتهجير القسرى لسكان تيجراى واللاجئين الإريتريين،