محكمة العدل الأوروبية تقرر كيفية ذبح الحيوانات

بروكسل- يورو عربي | قضت محكمة العدل الأوروبية بأنه يمكن للسلطات أن تأمر بصدم الحيوانات قبل الـ ذبح .

وتعتبر هذه القضية نقطة خلاف، حيث حذرت مجموعات إسلامية ويهودية من أنها قد تقيد الحرية الدينية.

وأيدت المحكمة، الخميس لائحة فرضت في المنطقة الفلمنكية ببلجيكا لحظر ذبح الماشية التي لم تصعق، لأسباب تتعلق بحقوق الحيوان.

وجاء في الحكم أن “المحكمة خلصت إلى أن الإجراءات الواردة في المرسوم تسمح بإيجاد توازن عادل بين الأهمية التي تولى لرعاية الحيوانات وحرية المؤمنين اليهود والمسلمين في إظهار دينهم”.

وأصدرت حكومة فلاندرز الإقليمية في بلجيكا الأمر في عام 2017 الذي دخل حيز التنفيذ في عام 2019.

وهو الذي يقضي بأن المسالخ يجب أن تصعق الماشية قبل ذبح ـها.

وقد قيل إن هذا من شأنه أن “يقلل من معاناتهم” ولكن كان يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه إجراء موجه إلى تقليد الحلال الإسلامي.

بالإضافة إلى أنه هو إجراء يحظر أيضًا بشكل فعال طقوس الكوشر اليهودية.

وكان نشطاء حقوق الحيوان قد ضغطوا من أجل الحظر الذي قد يمنع ذبح الكوشر والحلال الذي يتطلب وعي الماشية عند ذبحها.

لكن جماعات يهودية ومسلمة جادلت بأن هذا الإجراء هو هجوم على تقاليدهم وطقوسهم وحثوا المحكمة الأوروبية على إعطاء الأولوية للحرية الدينية.

وانتقدت منظمة جامعة للجماعات اليهودية في بلجيكا قرار ذبح الحيوانات ووصفته بأنه “إنكار للديمقراطية” ولا يحترم حقوق الأقليات.

وقال يوهان بنيزري رئيس الاتحاد البلجيكي للمنظمات اليهودية “القتال مستمر ولن نعترف بالهزيمة”.

وتابع “سنبقى حتى نستنفد جميع سبل الانتصاف القانونية لدينا، وهو ما لم يحدث بعد”.

وقال الحاخام مناحم مارغولين، رئيس الرابطة اليهودية الأوروبية، إن الحكم يمثل “يومًا حزينًا ليهود أوروبا”.

وأضاف “يا لها من رسالة فظيعة لإرسالها إلى يهود أوروبا، بأنك وممارساتك غير مرحب بها هنا”.

وقال في بيان إن هذا إنكار أساسي لحقوقنا كمواطنين أوروبيين.

إقرأ أيضًا:

متى ستصدر فرنسا أحكامها في قضية شارلي إيبدو ؟