محكمة روسية ترفض استئناف نافالني ضد حكم بالسجن

موسكو- يورو عربي | أيدت محكمة استئناف في موسكو، السبت، حكما بالسجن على رئيس الكرملين الناقد أليكسي نافالني بعد عودته إلى روسيا من ألمانيا الشهر الماضي.

Advertisement

ورفض القاضي ديمتري بالاشوف استئناف نافالني ضد الحكم الصادر في 2 فبراير.

وهو الحكم الذي حوّل الحكم الصادر في 2014 مع وقف التنفيذ بتهم الاختلاس إلى السجن الحقيقي.

وقرر القاضي احتساب ستة أسابيع كان نافالني رهن الإقامة الجبرية كجزء من الفترة التي قضاها.

وبذلك سيتم سجنه الآن لأكثر من عامين ونصف في مستعمرة جنائية.

وجاء الحكم حتى في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أمرًا من محكمة حقوقية أوروبية كبرى للإفراج الفوري عن العدو الأبرز للكرملين.

ورفضت الحكومة الروسية طلب المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج عن نافالني على الفور.

Advertisement

فيما وصفت حكمها يوم الثلاثاء بأنه تدخل غير قانوني و “غير مقبول” في الشؤون الروسية.

وتم القبض على نافالني، وهو ناشط في مكافحة الفساد يبلغ من العمر 44 عامًا، وبرز باعتباره المنافس الأكثر شهرة للرئيس فلاديمير بوتين، في يناير عندما عاد إلى روسيا.

وجاءت عودته بعد شهور في ألمانيا تعافى من تسمم غاز الأعصاب الذي ألقى باللوم فيه على الكرملين.

وتم اعتقاله لمخالفته شروط الإفراج المشروط الصادرة في 2014 مع وقف التنفيذ ثم تحول إلى حكم بالسجن.

ويقول نافالني وأنصاره إن الأحكام والعديد من القضايا الأخرى المرفوعة ضده هي ذريعة لإسكات فضحه عن فساده وقمع طموحاته السياسية.

ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة مرة أخرى في وقت لاحق يوم السبت في محاكمة أخرى حيث اتهم بالتشهير.

وجاء ذلك لأنه وصف أحد قدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية بـ “الخائن” بعد ظهوره في شريط فيديو مؤيد للكرملين.

ورفض نافالني تهم التشهير ووصفها بأنها جزء من مساع رسمية لانتقاصه.

وطالب المدعون بتغريم نافالني ما يعادل 13 ألف دولار في هذه القضية.

ويريدون أيضًا أن تتحول عقوبته لعام 2014 إلى عقوبة سجن حقيقية لأن التشهير المزعوم حدث أثناء قضاء العقوبة مع وقف التنفيذ.

وأثار اعتقال نافالني وسجنه موجة ضخمة من الاحتجاجات في جميع أنحاء روسيا. ردت السلطات بحملة قمع كاسحة.

فيما اعتقلت حوالي 11 ألف شخص، تم تغريم العديد منهم أو الحكم عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين سبعة إلى 15 يومًا.

إقرأ المزيد:

روسيا تضع شقيق ومساعدي المعارض نافالني تحت الإقامة الجبرية