مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يدين القمع في ميانمار

بروكسل- يورو عربي | دعا مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي قوات الأمن في ميانمار إلى وقف العنف ضد المحتجين.

Advertisement

وأدان المسؤول الأوروبي بشدة العنف الذي يمارسه الجيش ضد المتظاهرين المدنيين السلميين.

وقال “أحث الجيش وجميع قوات الأمن في ميانمار على الوقف الفوري للعنف ضد المدنيين”.

وأشار كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي أيضا إلى أن الكتلة ستفرض عقوبات على المجلس العسكري.

وكتب بوريل “سنناقش يوم الاثنين مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأحداث الأخيرة في ميانمار لاتخاذ القرارات المناسبة”.

وتدرس الكتلة فرض حظر على السفر وتجميد الأصول ضد المسؤولين عن الانقلاب وقمع المدنيين.

ومن المفترض أن يتخذ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرارًا في اجتماعهم يوم الاثنين.

Advertisement

وفتحت قوات الأمن النار يوم السبت على محتجين في مدينة ماندالاي أكبر مدن البلاد.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام المحلية، فقد شخصان على الأقل حياتهم.

وشهدت البلاد احتجاجات كبيرة منذ إعلان الجيش حالة الطوارئ في الأول من فبراير.

كما اعتقل المجلس العسكري الزعيمة الفعلية ومستشارة الدولة أونغ سان سو كي وكبار أعضاء حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم آنذاك.

ووقع الانقلاب قبل ساعات من موعد انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد في البلاد بعد الانتخابات في نوفمبر.

وهي التي حققت فيها الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية مكاسب كاسحة.

وزعم الجيش أن الانقلاب جاء نتيجة “تزوير انتخابي” في الاقتراع أدى إلى هيمنة الحزب على البرلمان.

وخلال مظاهرات أطلقت شرطة ميانمار النار في الهواء واستخدمت خراطيم المياه فيما تحدى المتظاهرون في جميع أنحاء البلاد ذلك.

وتحدى المتظاهرون الحظر المفروض على التجمعات الكبيرة لإظهار معارضتهم لانقلاب عسكري أوقف الانتقال المؤقت إلى الديمقراطية.

وأدى انقلاب 1 فبراير وما تلاه من اعتقال للزعيم الديمقراطي أونغ سان سو كي إلى حدوث أكبر مظاهرات منذ أكثر من عقد.

إضافة لحركة عصيان مدني متنامية أثرت على المستشفيات والمدارس والمكاتب الحكومية.

وقال شهود إن الشرطة أطلقت نيران بنادقها في الهواء في العاصمة نايبيداو حيث رفض الحشد التفرق في اليوم الرابع على التوالي من الاحتجاجات.

وقال شاهد لرويترز إن المتظاهرين فروا فيما أطلقت البنادق في الهواء.

إقرأ المزيد:

بالصور | المتظاهرون المناهضون للانقلاب في ميانمار يتحدون القمع