مسلمو بريطانيا يقدمون شكوى للأمم المتحدة.. ما فحواها ؟

لندن- يورو عربي | قدم المجلس الإسلامي في بريطانيا (MCB) شكوى إلى الأمم المتحدة.

Advertisement

وجاء هذه الشكوى بشأن عمليات حرق جثث قسرية لمسلمين في سريلانكا ماتوا بسبب كورونا.

وقام MCB بالشراكة مع شركة Bindmans القانونية ومقرها المملكة المتحدة بتقديم الشكوى إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (OHRC) نيابة عن عائلاتهم.

ولم تقم أي دولة أخرى بتنفيذ مثل هذه الإجراءات الجائرة والتمييزية.

وقالت زارا محمد، الأمينة العامة لبنك MCB، في بيان “نأمل بشدة أن تغير الحكومة السريلانكية سياستها بما يتماشى مع نصيحة منظمة الصحة العالمية”.

ووصفت محمد سياسة الحكومة بأنها “غير مسبوقة”.

وقال طيب علي، الشريك في Bindmans الذي يمثل MCB والمتقدمين، إن حرق الجثث القسري هو انتهاك للحرية الدينية وكذلك القانون الدولي.

Advertisement

وقال علي “نأمل أن تتخذ لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إجراءات فورية عند تلقي هذه الشكوى من خلال منح تدابير مؤقتة لوقف عمليات حرق الجثث هذه”.

وفي مارس من العام الماضي، أعلنت وزارة الصحة السريلانكية أن دفن ضحايا الفيروس التاجي قد ينشر الفيروس.

وقالت إنه سيتم حرق جثث المتوفين، بغض النظر عن دينهم.

لكن منظمة الصحة العالمية (WHO) شددت على أن حرق الجثث “مسألة اختيار ثقافي”.

وأضافت: “من الأسطورة الشائعة أن الأشخاص الذين ماتوا بسبب مرض معدٍ يجب حرقهم، لكن هذا ليس صحيحًا”.

وقدمت المنظمات غير الحكومية وجماعات الأقليات في سريلانكا التماسات أمام المحكمة العليا.

وطالبت فيها بوقف حرق جثث المسلمين، لكن المحكمة رفضت كل هذه الالتماسات.

ومنذ بداية الوباء، أبلغت سريلانكا عن 71211 حالة إصابة بفيروس كورونا، و370 حالة وفاة.

فيما بلع عدد الحالات المتعافية من الفيروس و65.053 حالة، وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز في الولايات المتحدة.

موضوعات أخرى:

السلطات الفرنسية تعيد افتتاح مسجد أغلقته بحملة “قمع المسلمين”