مسيرة في ألمانيا لتكريم ضحايا هجوم هاناو

برلين- يورو عربي | سار آلاف المتظاهرين في برلين لإحياء ذكرى ضحايا الهجوم العنصري الذي وقع عام 2020 في هاناو بألمانيا.

Advertisement

وسار المتظاهرون من محطة قطار Hermannstrasse إلى منطقة Kreuzberg وهم يحملون صوراً للضحايا.

كما حملوا لافتات كتب عليها: “هاناو في كل مكان” و “أوقفوا مثيري الحريق” و “لا تنس أبدًا هاناو 19.02.2020”

ووقف الحشد دقيقة صمت حدادا على الضحايا وقرأوا أسماء القتلى في الهجوم.

وقدرت الشرطة أن ستة آلاف متظاهر شاركوا في المسيرة لكن المنظمين قدروا العدد بـ 20 ألفا.

وتلقى في 19 فبراير / شباط 2020 تسعة أشخاص مقتلهم، بينهم أربعة من أصل تركي، على أيدي متطرفين ألمان يمينيين متطرفين هاجموا مقهيين في هاناو.

وشهدت ألمانيا تزايدًا في العنصرية وكراهية الأجانب في السنوات الأخيرة، تغذيها دعاية الجماعات اليمينية المتطرفة والمناهضة للمسلمين.

Advertisement

وقُتل ما لا يقل عن 184 شخصًا في ألمانيا على أيدي المتطرفين اليمينيين المتطرفين والجماعات النازية الجديدة منذ عام 1989، وأكثر من 50 ضحية هم أعضاء في الجالية التركية.

وفي أكتوبر 2020 أصيب رجل يبلغ من العمر 26 عامًا بجروح خطيرة بعد تعرضه للهجوم خارج كنيس يهودي في مدينة هامبورغ شمال ألمانيا.

وقال متحدث باسم الشرطة حينها إن الجاني البالغ من العمر 29 عاما ضرب ضحيته على رأسها بمجرفة.

وتلقى الضحية الإسعافات الأولية في مكان الحادث من قبل المارة.

ونُقل بعدها إلى المستشفى حيث وصفت إصابتها بأنها “كبيرة” ولكنها لا تهدد الحياة.

وألقت الشرطة الألمانية القبض على المهاجم خارج كنيس يهودي بالمدينة.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه متهم بالتسبب في أذى جسدي خطير.

وتابع “بدا أن المهاجم تصرف بمفرده لذا لم يكن هناك أي تهديد آخر”.

وقال المتحدث باسم الشرطة إن الدافع غير واضح.

وقالت مصادر قريبة من التحقيق لوكالة الأنباء الألمانية إن المهاجم كان يرتدي ملابس عسكرية مموهة وكان يحمل قطعة من الورق عليها صليب معقوف في جيب بنطاله.

وذكرت صحيفة سودويتشه تسايتونج أن الضحية كان طالبا يهوديا.

وبحسب العديد من وسائل الإعلام الألمانية، فقد تم نقل من كانوا داخل الكنيس إلى بر الأمان.

وقالت الوسائل إنهم كانوا يحتفلون بعيد السوكوت في ذلك الوقت.

وندد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الهجوم ووصفه بأنه معاد للسامية.

إقرأ المزيد:

كشف تفاصيل قتل إمام مسجد بألمانيا ضربا على رأسه حتى الموت