منظمات حقوقية تشتكي اليونان إلى المفوضية الأوروبية.. والسبب

قدّمت منظمات حقوقية يوم الثلاثاء شكوى قانونية إلى المفوضية الأوروبية ضد اليونان، لقيام البلد الأوروبي بارتكاب “انتهاكات” بحق المهاجرين تخالف القوانين الأوروبية.

وتتهم منظمتا “Oxfam” و”WeMove Europe” أثينا بانتهاك حقوق طالبي اللجوء الذين وصلوا إليها.

ويمكن أن تدفع هذه الاتهامات المفوضية إلى اتّخاذ إجراءات رسمية لمحاسبة اليونان.

وجاءت الشكوى القانونية من المنظمات الحقوقية قبل يوم واحد من موعد إعلان المفوضية الأوروبية عن استراتيجيتها الجديدة للجوء والهجرة.

وقد حثّ محامو المنظمتين الحقوقيتين في شكواهم قانونية المفوضية الأوروبية على اتّخاذ “إجراءات لمحاسبة اليونان”.

وقالوا إنّ أثينا في تعاملها مع المهاجرين وطالبي اللجوء قد قامت بانتهاك قانون الاتحاد الأوروبي، وفق ما نقل موقع “مهاجر نيوز“.

وذكروا في شكواهم أنّ اليونان أقرّت قانونًا جديد يتعلّق باللجوء لا “يحترم” القانون الأوروبي.

واعتبرت منظمتا “أوكسفام” و”وي موف يورب” أنّ تطبيق القانون الجديد سيمنع بشكل عملي العديد من اللاجئين والمهاجرين على مساعدة قانونية.

كما سيمنعهم أيضًا من التقدّم بطلب استئناف على قرار رفض طلب اللجوء الخاص بهم.

وقالت مديرة المكتب الأوروبي في منظمة أوكسفام ماريسا رايان، إنّ “المفوضية الأوروبية هي من يصون قانون الاتحاد الأوروبي”.

وطالبت رايان المفوّضية “بدعم وحماية الحقوق الأساسية لجميع الأشخاص في جميع أنحاء أوروبا”.

واعتبرت أنّ الحريق الذي اندلع قبل أسبوعين في مخيم “موريا” للاجئين يُظهر “فشل أوروبا الجماعي في القيام بذلك”.

ورأت المنظمتان الحقوقيتان أنّ الحريق كان جزءًا من إخفاق اليونان “المنهجي”.

وأكّدتا على أنّ الحكومة اليونانية قد “فشلت في الرد” على انتهاكات حقوقية موثّقة.

يشار إلى أنّه من المقرر أن تقوم المفوضية الأوروبية بإطلاق استراتيجيتها الجديدة للجوء والهجرة يوم غد الأربعاء.

ويبدى نشطاء حقوقيون قلقهم من سياسة اللجوء التقييدية في أوروبا.