موسكو تؤكد سياسة الاتحاد الأوروبي في فرض عقوبات على بيلاروسيا أمر غير مقبول

موسكو – يورو عربي ا أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الخميس، أن موسكو تعتبر سياسة الاتحاد الأوروبي في فرض عقوبات على بيلاروسيا أمرًا غير مقبول.

Advertisement

 

وقال المتحدثة  – “يبدو أن شركائنا في الاتحاد الأوروبي أصبحوا يسترشدون بالمبدأ القائل بأن الغاية تبرر الوسيلة”، موضحة أن هذا يتعلق بشكل خاص بالآثار الجانبية لسياسة الاتحاد في فرض عقوبات على مينسك.

وأضافت “نعتبر منطق العلاقات الدولية الذي تنتهجه بروكسل غير مقبول على الإطلاق”،

وأشارة زاخاروفا إلى أن مسألة الهبوط الاضطراري لرحلة طيران (رايان إير) في مطار مينسك الدولي

أصبحت “مجرد ذريعة أخرى لتكثيف ضغوط العقوبات على بيلاروسيا”.

وأوضحت أن العجلة التي قررت بها بروكسل أنه لا داع لانتظار تحقيق دولي محايد تثير تساؤلات مشروعة،

Advertisement

مؤكدة أن روسيا ترى ضرورة النظر بشكل كامل في ظروف ما حدث مع بيلاروسيا.

ويذكر أنه تم القبض على المعارض البيلارووسي، رومان بروتاسيفيتش، الذي كان موضوعًا على قائمة المطلوبين البيلاروس في 23 مايو الماضي في مطار مينسك.

وكانت طائرة بروتاسيفيتش متوجهة إلى ليتوانيا، ولكن بيلاروسيا أرسلت طائرة حربية لإجبارها على الهبوط، بحجة وجود تهديد بقنبلة.

واعتقلت السلطات في بيلاروسيا الصحفي رومان بروتاسيفيتش بعد هبوط الطائرة.

وعلي جانب أخر  طالب كبار مسئولي الاتحاد الأوروبي، بإجراء تحقيق كامل حول أصول كوفيد-19، من أجل تعلم الدروس وتطوير الأدوات.

وأكد رئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، –

في مؤتمر صحفي في بروكسل قبل قمة مجموعة السبعة في المملكة المتحدة، والتي من المقرر أن تبدأ يوم الجمعة – أهمية إجراء تحقيق كامل حول أصول الفيروس،

وقال ميشيل إن الاتحاد “واضح جدًا، ونحتاج إلى شفافية كاملة من أجل تعلم الدروس” من جائحة فيروس كورونا،

مضيفا أن “للعالم الحق في معرفة ما حدث بالضبط من أجل تعلم الدروس. وبالفعل، سندعم كل الجهود من أجل تحقيق الشفافية ومعرفة الأدوات”.

ومن جانبها، أكدت أورسولا فون دير لاين أهمية معرفة الأصول المحددة لفيروس كورونا من أجل استخلاص الدروس الصحيحة

وتطوير الأدوات المناسبة للتأكد من أن هذا لن يحدث مرة أخرى.

وتابعت: “وبالتالي، يحتاج المحققون إلى الوصول الكامل إلى كل ما هو ضروري للعثور حقًا على مصدر هذا الوباء”.

ويذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، طلب الشهر الماضي من مجتمع الاستخبارات الأمريكية “مضاعفة جهودهم” للتوصل إلى نتيجة بشأن أصول المرض، ومنحهم 90 يومًا لتقديم تقرير.