موسكو تتهم واشنطن وحلف الأطلسي بتحويل أوكرانيا إلى برميل بارود

موسكو – يورو عربي | اتّهمت موسكو الولايات المتحدة وغيرها من الدول في حلف شمال الأطلسي بتحويل أوكرانيا إلى “برميل بارود” بعدما دق الغرب ناقوس الخطر حيال حشد الجنود الروس على الحدود الأوكرانية.

Advertisement

وأكد  نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله إن “الولايات المتحدة ودول أخرى في حلف شمال الأطلسي تحوّل أوكرانيا عمدا إلى برميل بارود”، مضيفا أن الدول الغربية تزيد إمداداتها من الأسلحة إلى أوكرانيا

وقال ريابكوف “إذا حصل أي تصعيد، فسنقوم بالطبع بكل ما يمكن لضمان أمننا وسلامة مواطنينا، أينما كانوا”.

وأضاف “لكن كييف وحلفاءها في الغرب سيتحمّلون المسؤولية الكاملة عن أي تفاقم مفترض”.

وشهدت الأسابيع الأخيرة تصعيدا في المواجهات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين المدعومين من موسكو في شرق أوكرانيا

وحشدت روسيا قواتها عند الحدود، ما أثار المخاوف من احتمال حدوث تصعيد كبير في النزاع المستمر منذ سنوات في شرق أوكرانيا، المنطقة التي تقطنها أغلبية ناطقة بالروسية.

كما أنذرت روسيا الولايات المتحدة بالحرص على بقاء سفينتين حربيتين أمريكيتين على مسافة بعيدة جدا من شبه جزيرة القرم “من أجل مصلحتهما”،

واصفة وجودهما في البحر الأسود بأنه استفزاز هدفه اختبار أعصاب موسكو.

Advertisement

ويأتي نشر السفينتين في وقت يحذر فيه الغرب مما يقول إنه حشد كبير وغير مُبرر للقوات الروسية قرب الحدود الشرقية لأوكرانيا وفي القرم.

وقالت روسيا إنها تحرك قواتها بالشكل الذي تراه مناسبا بما في ذلك لأغراض دفاعية.

وأكد سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي تحذيره للسفينتين الأمريكيتين في البحر الأسود بالبقاء بعيدا

قائلا إن احتمال وقوع حوادث غير محددة كبير جدا.

وأضاف ريابكوف “ليس هناك ما تفعله السفن الأمريكية على الإطلاق قرب شواطئنا، هذا عمل استفزازي تماما. استفزازي بالمعنى المباشر للكلمة:

إنهم يختبرون قوتنا ويلعبون على أعصابنا. لن ينجحوا”.

وتابع “نحذر الولايات المتحدة من أنه سيكون من الأفضل للسفينتين أن تبقيا بعيدا عن القرم وساحلنا على البحر الأسود. ذلك من أجل مصلحتهما”.

وأحجمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن مناقشة نشر السفينتين واكتفت بالقول إن الجيش الأمريكي يرسل السفن إلى المنطقة روتينيا.

ويتمركز الأسطول الروسي في البحر الأسود في شبه جزيرة القرم ولديه منشآت قوية للصواريخ والرادار في المنطقة.