نداء عاجل من قبرص للاتحاد الأوروبي لإنهاء قضية الهجرة

نيقوسيا – يورو عربي| أطلقت قبرص تطلق نداءً عاجلا لدفع دول الاتحاد الأوروبي إلى إعلان “التضامن” بشأن قضية الهجرة، ما يتوافق مع تأكيد البابا فرنسيس عليه بزيارته الأخيرة لها مطلع ديسمبر المنصرم.

Advertisement

وأكدت قبرص أنها بحاجة لأن تظهر دول الاتحاد الأوروبي ” التضامن” في المساعدة في التعامل مع تدفق المهاجرين.

وقالت إن الدول يمكنها بدء استقبال مهاجرين من المخيمات المزدحمة.

وذكر وزير الداخلية نيقوس نوريس أنه وبشهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين، وصل 4000 مهاجر إلى قبرص.

ونبه إلى أن عدد المهاجرين الذين وصلوا لها بلغ منذ بداية العام 12 ألف مهاجر.

ويسعى معظم المهاجرين للعبور من الشمال، من جزء قبرص التركية من الجزيرة المنقسمة.

وأعلنت حكومة جزيرة قبرص عن نيتها تعليق استقبال طلبات اللجوء للمهاجرين الواصلين بشكل غير شرعي إلى أراضيها، في موقف مخالف لأنظمة وقوانين الاتحاد الأوروبي.

Advertisement

وقالت نيقوسيا في بيان إنها ستتشاور مع المفوضية الأوروبية بشأن قرارها، مبينة أن نسبة طالبي اللجوء لديها بلغت مستويات كبيرة.

وذكرت قبرص أن قرار تعليق عمليات استقبال طلبات اللجوء على أراضيها، بحجة مواجهة تدفق المهاجرين.

وبينت أن البيانات تظهر أنها تواجه “تغيرا ديموغرافيا” و”تأثيرات اجتماعية واقتصادية حادة” نتيجة أزمة المهاجرين.

ولفتت إلى أن نسبة المهاجرين تجاوزت 4% من نسبة عدد السكان.

وبلغت تدفقات المهاجرين المسجلة في قبرص منذ عام 2021 الأعلى، وذلك بنسبة 38% مقارنة بالعام الماضي بأكمله.

وقالت قبرص إن دوريات تابعة للشرطة البحرية تمكنت من اعتراض قاربين غرب البلاد قادمان من لبنان، يحملان نحو 90 مهاجرا سوريا.

السلطات أفادت أن امرأة حامل نقلت إلى لارنكا لمتابعة وضعها الصحي، في حين تمكن مهاجر من القفز إلى المياه،

حيث يعتقد أنه وصل إلى الشاطئ. وأفادت السلطات أنه تمت إعادة 88 من هؤلاء المهاجرين إلى لبنان، بموجب اتفاق موقع بين البلدين العام الماضي.

أعلنت السلطات القبرصية أن زوارق تابعة للشرطة اعترضت مساء الأحد الماضي قاربين

يحملان نحو 90 مهاجرا سوريا، قبالة ساحل فاماغوستا (غرب)، كانا قادمين من لبنان.

وعقب عمليات الإنقاذ، نقلت السلطات امرأة حامل، كانت من ضمن المهاجرين، إلى مستشفى فاماغوستا العام،

حيث خضعت لاختبارات وقائية وتقرر أنها بصحة جيدة، ليتم نقلها إلى مستشفى لارنكا أمس الإثنين للولادة.

وتم تحديد القارب الأول الذي كان يحمل 69 شخصا، بالقرب من كيب غريكو، بينما كان القارب الثاني الذي يحمل 19 شخصا، بالقرب من باراليمني.

ووفقا لبيان السلطات القبرصي ، قفز خمسة مهاجرين من القارب الذي تم رصده قبالة باراليمني. الشرطة البحرية

تمكنت من انتشال أربعة منهم، في حين تمكن الخامس من السباحة بعيدا. الشرطة

أفادت عن العثور على سترة نجاة على الشاطئ في وقت لاحق، فأطلقت عملية بحث واسعة عن المهاجر، الذي يعتقد أنه وصل البر القبرصي.

وقال نيكوس نوريس، وزير الداخلية القبرصي، إن لبلاده الحق في حماية حدودها “من مثل هذه الهجرة غير النظامية”،

على الرغم من انتقادات جماعات حقوق الإنسان بأن الصفقة (بين قبرص ولبنان) تنتهك القانون الدولي،

لأن المهاجرين لا يُمنحون الفرصة لتقديم طلب اللجوء.

ويأتي معظم المهاجرين من تركيا، حيث يصلون إلى الجزء الشمالي للجزيرة (الخاضع للسيطرة التركية)،

ليعبروا لاحقا إلى الشطر الجنوبي المعترف به دوليا. وتقول السلطات إن عدد المهاجرين الذين تلقوا

أو تقدموا بطلب للحصول على الحماية في قبرص يمثل حاليا 4% من إجمالي عدد السكان.

ولمواجهة وصول قوارب المهاجرين، كانت قبرص قد طلبت من وكالة حرس الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي “فرونتكس”،

المساعدة لوقف تلك القوارب الوافدة من تركيا وسوريا ولبنان.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.