ما هي أسباب نقص معدن الزنك المهم للجهاز المناعي للإنسان ؟

لندن – يورو عربي

يحتاج جسم الإنسان، إلى مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن للعمل بشكل جيد، ويعد معدن الزنك أحد المعادن الأساسية التي يحتاجها الجسم والذي يتواجد بكميات صغيرة في الطعام.

وقد يسبب نقص الزنك أعراضا خطيرة على صحة الإنسان، بالرغم من أن الجسم لا يحتاج إلى كميات كبيرة منه.

ويعمل الزنك على دعم وظيفة الخلية ويساعد حوالي 100 أنزيم (جزئيات تحدث تفاعلات كيميائية) على أداء وظائفهم في الجسد.

بالإضافة إلى أنه يعزز مناعة الجسم ويساعد الخلايا على الانقسام، ويحافظ على حاستي الشم والذوق ويعزز التئام الجروح، ويدعم عملية النمو ويعتبر من المعادن الأساسية لفترة الحمل عند النساء والأطفال.

ومن المهم الإشارة إلى أن جسم الإنسان لا يخزن معدن الزنك، لذلك يجب الحصول عليه من الطعام بشكل منتظم.

وأما بالنسبة لأعراض نقص الزنك، فقالت صحيفة “ميديكال نيوز توداي” المتخصصة في الطب، أن أعراض نقص الزنك مرتبطة بالأدوار التي يؤديها في الجسم.

ونشرت قائمة بأهم أعراض نقص الزنك في جسم الإنسان انتشارا، وهي:

*تبدأ الأعراض الأولية لنقص الزنك من فقدان الشهية، وتراجع عملية النمو لدى الأطفال، بالإضافة إلى ضعف في وظيفة جهاز المناعة، وهو أمر خطير يمكن أن يتج عنه مضاعفات أخرى.

ويمكن أن يسبب نقص الزنك الشديد في جسم الإنسان المزيد من الأعراض المثيرة للقلق، الأمثلة على هذه الأعراض تشمل: تأخر النضج الجنسي، بسبب تأخر النمو الطبيعي، بالإضافة إلى الإسهال، وأمراض العين والجلد والشعور بالخمول.

وأيضا تساقط الشعر وضعف التئام الجروح، وفقدان الوزن الحاد، ويمكن أن يعاني الذكور أيضًا من العجز الجنسي وقصور الأعضاء التناسلية، والذي يحدث عندما لا ينتج جسم الذكر كمية كافية من هرمون التستوستيرون.

*ثلاثة سببين رئيسين لنقص الزنك:

وهناك سببين رئيسين أولها عدم تناول كمية كافية من الزنك من خلال النظام الغذائي الذي يتبعه الإنسان.

والثاني هو وجود سوء امتصاص في الأمعاء الذي يؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من الزنك، بالإضافة الأمراض المزمنة التي يعاني منها الشخص مثل: إدمان الكحول والسرطان.

*المصادر الغذائية للزنك:

ويعتبر النباتيون أكثر عرضة لنقص الزنك في أجسادهم، لأن مستويات الزنك في النباتات أقل من مستوياتها في اللحوم.

وتعتبر الفاصولياء المطبوخة من المصادر الرئيسية للزنك بالإضافة إلى المحار ولحم البقر المشوي الزبادي والحمص ودقيق الشوفان والحليب.

ويتواجد الزنك أيضا في المكملات الغذائية، لكن يجب الحرص على اتباع نصائح الطبيب حول الكميات التي يجب تناولها يوميا لأن تناول كمية زائدة من الزنك ستعطي شعور الغثيان والقيء.

ومن الممكن أن تؤدي إلى ضعف وظائف الجهاز المناعي، لهذا السبب يجب ألا يأخذ البالغون الذين تزيد أعمارهم عن 19 عامًا أكثر من 40 ملليغرام من الزنك يوميا.