نوع جديد من كـورونا في المملكة المتحدة.. تعرف على التفاصيل

لندن- يورو عربي | قالت الحكومة في المملكة المتحدة إنه تم تحديد نوع جديد من فيروس كـورونا الجديد في المملكة.

وقالت إنه يمكن أن يكون مرتبطًا جزئيًا بالارتفاع السريع في الإصابات.

ووضعت السلطات لندن والمناطق المحيطة بها تحت أعلى مستوى في البلاد من قيود كـورونا .

ولا يوجد في الوقت الحالي ما يشير إلى أن السلالة الجديدة من المحتمل أن تسبب مرضًا أكثر خطورة أو أنها لن تستجيب للقاح.

وعلى إثر ذلك قال وزير الصحة مات هانكوك إنها قد تسهم في ارتفاع معدلات الإصابة.

وقال أمام مجلس العموم في بيان “خلال الأسبوع الماضي، شهدنا ارتفاعًا حادًا للغاية في الفيروس في جميع أنحاء لندن وكينت وأجزاء من إسيكس وهيرتفوردشاير”.

وذلك في إشارة إلى المقاطعات القريبة من العاصمة.

وقال “لا نعرف إلى أي مدى يعود ذلك إلى البديل الجديد، ولكن بغض النظر عن السبب، علينا اتخاذ إجراء سريع وحاسم بخصوص كـورونا “.

وأعلن هانكوك أن العاصمة بأكملها وبعض المناطق المجاورة ستذهب إلى “الطبقة” 3 بوصات ابتداءً من يوم الأربعاء.

فيما تم اكتشاف أكثر من 1000 إصابة بالمتغير الجديد.

وقال مايكل رايان، إن وكالة الصحة العالمية كانت على دراية بالسلالة الجديدة المبلغ عنها في المملكة المتحدة.

ورايان هو رئيس قسم الطوارئ في منظمة الصحة العالمية (WHO).

وأضاف أنها كانت تعمل مع السلطات الصحية البريطانية وغيرها لتقييم ما إذا كانت الطفرات المبلغ عنها قد تغير كيف الفيروس يتصرف.

وقال رايان للصحفيين “هذا النوع من التطور والطفرات مثل هذا شائع جدا”.

وتابع “لا توجد معلومات تشير أن هذا النوع من الفيروس أكثر فتكا أو ينتشر بسهولة بين الناس”.

والفيروسات مثل SARS-COV-2 التي تسبب تحور كـورونا باستمرار لأنها تنتشر بين الناس.

ويقول العلماء إن معظم الطفرات لها تأثير ضئيل على الأمراض البشرية.

وقالت ماريا فان كيركوف، القائدة الفنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن كورونا، إن الوكالة “ليس لديها دليل على أن هذا البديل يتصرف بشكل مختلف”.

وذلك وفق قولها مع أنه كان مشابهًا لمتغير تم الإبلاغ عنه في البداية بين المنك في أوروبا.

وقالت إن العلماء سيواصلون دراسة المتغير الجديد لمعرفة ما إذا كان هناك أي اختلاف في كيفية تحفيز الاستجابة المناعية لدى الناس.

إقرأ أيضًا:

إصابة أسود في حديقة حيوان برشلونة بفيروس كورونا