نيوزيلندا تعلن حالة الطوارئ المناخية !

ويلينغتون- يورو عربي | أعلنت نيوزيلندا “حالة الطوارئ المناخية” ووعدت بجعل قطاعها العام محايدًا للكربون بحلول عام 2025.

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن للمشرعين يوم الأربعاء إن إعلان الطوارئ المناخية كان “اعترافًا بالجيل القادم -اعترافًا بالعبء الذي سيتحملونه”.

وذلك إذا لم نفهم ذلك بالشكل الصحيح ولم نتخذ إجراء الآن، وفق أرديرن.

ووصفت الاقتراح، الذي أقر البرلمان بأغلبية 76 صوتًا مقابل 43، تغير المناخ بأنه “أحد أكبر التحديات في عصرنا”.

وأشارت إلى “التأثير المدمر للطقس المتقلب والقاسي على نيوزيلندا” بالإضافة إلى “الاتجاه المثير للقلق في الأنواع تتراجع “.

وقالت أرديرن في البرلمان “في تلك الحالات التي نصدر فيها إعلانات، غالبًا ما يكون هناك تهديد للحياة، وتهديد للممتلكات، وحالات طوارئ للدفاع المدني”.

وتابعت “إذا لم نستجب لتغير المناخ، فسوف نستمر في مواجهة حالات الطوارئ هذه على شواطئنا”.

وتنضم نيوزيلندا الآن إلى 32 دولة أخرى أعلنت حالة الطوارئ المناخية.

وهي تشمل اليابان وكندا وفرنسا والمملكة المتحدة.

وصوت الحزب الوطني المعارض الرئيسي ضد اقتراح أرديرن قائلا إنه ليس سوى “إشارة فضيلة”.

وقالت الزعيمة الوطنية جوديث كولينز لراديو نيوزيلندا “يمكن أن يضر بجعل الناس يعتقدون أنه من خلال إعلان حالة الطوارئ، حدث شيء ما، بينما لم يحدث”.

ووصفت أرديرن، تغير المناخ بأنه “لحظة خالية من الأسلحة النووية في جيلنا”.

وعادت أرديرن إلى السلطة في أكتوبر / تشرين الأول محققة أكبر انتصار انتخابي لحزب العمال يسار الوسط الذي تنتمي إليه في نصف قرن.

وفي فترة ولايتها الأولى، مررت قانون Zero Carbon، الذي يضع إطارًا لانبعاثات صفرية صافية بحلول عام 2050.

وذلك مع إعفاء للزراعة وحظر التنقيب عن النفط والغاز البحري الجديد.

ويأتي ما يقرب من نصف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في نيوزيلندا من الزراعة، وخاصة الميثان.

ووعدت الحكومة يوم الأربعاء أن القطاع العام سيحقق حيادية الكربون بحلول عام 2025.

وسيتعين على الوكالات الحكومية قياس الانبعاثات والإبلاغ عنها وتعويض أي انبعاثات لا تستطيع خفضها بحلول عام 2025.

وأضافت أن برنامج الطوارئ سيدعم 200 مليون دولار نيوزيلندي (141 مليون دولار) لتمويل استبدال غلايات الفحم والمساعدة في شراء السيارات الكهربائية أو الهجينة.

ورحبت منظمة السلام الأخضر بالإعلان لكنها طعنت الحكومة بالمتابعة بالسياسة والعمل.

إقرأ أيضًا:

أخيرًا.. بريطانيا والأمم المتحدة تحددان موعد عقد قمة المناخ الدولية