هـولندا تعلق التكيف الخارجي

روتردام- يورو عربي | علقت هـولندا التبني في الخارج بعد تقرير ينتقد الانتهاكات.

وقال وزير الحماية القانونية ساندر ديكر إن الحكومة تقاعست عن التدخل لسنوات من خلال غض الطرف عن الانتهاكات.

واعتذرت ديكر للضحايا وقالت إن جميع عمليات التبني من الخارج قد تم تعليقها بأثر فوري.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب تقرير لجنة جوسترا حول دور ومسؤولية الحكومة الهولندية في تبني الأطفال بين الدول من عام 1967 إلى عام 1997.

وقالت إن هولندا تصرفت بشكل سلبي للغاية في عملية التبني في الماضي.

وبالتالي فإن الإشراف على الإجراءات لم يكن كافياً ولم يكن هناك تدخل في الانتهاكات التي حدثت.

وقال البيان إن اللجنة واجهت انتهاكات هيكلية في البلدان التي أجريت فيها تحقيقات وكانت الحكومة الهولندية على علم بوقوع انتهاكات في بعض الحالات، لكنها لم تتدخل بشكل فعال.

وأضاف البيان أن الانتهاكات شملت سرقة الأطفال والاتجار بهم، وأعمال غير أخلاقية لمسؤولين حكوميين -معروفة منذ الستينيات.

وفي سياق آخر أعلنت هولندا عن مقاضاة روسيا أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وجاء ذلك في يوليو الماضي على خليفة اتّهامات لموسكو بالمسؤولية عن حادث إسقاط الطائرة الماليزية المنكوبة عام 2014.

وكانت طائرة الرحلة “ام اتش 17” التابعة للخطوط الجوية الماليزية قد أٌسقطت عام 2014 فوق شرق أوكرانيا.

ولقي 298 شخصًا كانوا على متن الطائرة حتفهم، غالبيتهم يحملون الجنسية الهولندية.

وكانت الطائرة الماليزية المنكوبة في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور، حينما أصابها صاروخ.

وأعلن فريق استقصائي قادته هولندا أنّ الصاروخ جرى إطلاقه من روسيا.

وقالت الحكومة الهولندية في بيان إعلان الدعوى “في ظل هذه الشكوى الرسمية، تدعم هولندا كل ضحايا /إم إتش /17 البالغ عددهم 298 من 17 جنسية مختلفة وأقاربهم”.

إقرأ أيضًا:

تسجيل أعلى معدل وفيات في هـولندا منذ الحرب العالمية الثانية